بدأ حجاج بيت الله الحرام، الأحد، ثاني أيام التشريق، رمي الجمرات الثلاث، مبتدئين بالجمرة الصغرى فالوسطى ثم جمرة العقبة، وسط تنظيم دقيق وإجراءات احترازية عالية.

وتم تطبيق التباعد المكاني بين الحجيج، حفاظا على سلامتهم وسلامة الكوادر المشاركة في خدمتهم، خلال رمي الجمرات.

ووفق ما ذكرت وكالة الأنباء السعودية "واس"، فقد جرت تحركات الحجاج وخطة التفويج نحو منشأة الجمرات لرمي الجمرات الثلاث، وفق خطة تفصيلية إجرائية ووقائية، لإنهاء جميع مراحل رمي الجمرات بشكل آمن صحيا، بوضع مسارات ملونة محددة تحدد حركة الحجيج، إضافة إلى الملصقات الأرضية الإرشادية لترتيب توافد الحجيج في رمي جمارهم.

وبعد الانتهاء من الرمي في مشعر منى يتوجه الحجاج إلى مقر سكنهم في مشعر منى استعدادا للذهاب إلى مكة المكرمة لأداء طواف الوداع.

وأعلنت السعودية استكمال جميع الاستعدادات والترتيبات اللازمة في المسجد الحرام لاستقبال حجاج بيت الله الحرام، لأداء طواف الوداع.

أخبار ذات صلة

احتفالا بعيد الأضحى.. هدايا تذكارية ومسابقات رقمية للحجيج
الهلال الأحمر السعودي يسهر على تقديم خدمات الإسعاف للحجاج

 

أخبار ذات صلة

الفارسي.. ياباني مغربي "بكى من نفرة الحجيج فوجد نفسه بينهم"
"القائد الصحي".. تجربة سعودية فريدة للحفاظ على صحة الحجاج

ونقلت وكالة الأنباء السعودية "واس" عن قائد القوة الخاصة لأمن المسجد الحرام اللواء يحيى بن عبدالرحمن العقيل، قوله: "نعمل على تنفيذ الخطط المعتمدة لإنجاح حج هذا العام وفق التدابير الوقائية والإجراءات الاحترازية منذ قدوم حجاج بيت الله الحرام إلى مكة المكرمة وصولا إلى أداء طواف الوداع، حيث رُتب دخولهم من أبواب معينة، وفق مسارات محددة من وقت الدخول حتى النزول إلى صحن المطاف، وتوزيعهم على المسارات التي روعي فيها التباعد المكاني، والبدء بالطواف بشكل جماعي".

ولفت قائد القوة الخاصة لأمن المسجد الحرام النظر إلى استعداد قوة أمن الحرم للمشاركة مع جميع الجهات الرسمية لخدمة ضيوف الرحمن ليؤدوا مناسكهم بسلام آمنين، وفق الاشتراطات الصحية والتدابير الوقائية للحفاظ على صحة وسلامة حجاج بيت الله الحرام.

وتقوم خطة أمن المسجد الحرام في موسم حج هذا العام على أربعة محاور، تتمثل في المحور التنظيمي، والمحور الأمني الهادف إلى الحفاظ على أمن وسلامة قاصدي بيت الله الحرام، والمحور الإنساني، والمحور الصحي، حيث وضعت من خلاله آلية تحدد طريقة الدخول والخروج من وإلى المسجد الحرام.

وكانت وزارة الصحة السعودية قد أعلنت السبت، أن الحالة الصحية للحجاج مطمئنة، ولم تُسجل أي أمراض مؤثرة على الصحة العامة في حج هذا العام.

وأوضحت الوزارة أنه لم يتم حتى الآن تسجيل أي حالة إصابة بفيروس كورونا بين الحجاج أو أي أمراض مؤثرة على الصحة العامة.