تونس - سكاي نيوز عربية

قرر رئيس الحكومة التونسية المستقيل، إلياس الفخفاخ، مساء الأربعاء، وباعتباره رئيسا لحكومة تصريف الأعمال إقالة جميع وزراء حركة النهضة وإعفائهم من مناصبهم.

وفي قرار الفخفاخ، تقرر إعفاء جميع وزراء حركة النهضة من مناصبهم وهم وزير الدولة للنقل واللوجستيك، محمد الأنور معروف، ووزير الصحة، عبداللطيف المكي، ووزير الشؤون المحلية، لطفي زيتون، ووزير التجهيز، منصف السليطي، ووزير التعليم العالي والبحث العلمي، سليم شورى، ووزير الشباب والرياضة، أحمد قعلول.

وفي قرار آخر، قرر رئيس حكومة تصريف الأعمال تكليف الحبيب الكشو بمهام وزير الصحة، وفاضل كريم بمهام وزير النقل، وغازي الشواشي بمهام وزير التجهيز، وأسماء السحيري بمهام وزيرة الشباب والرياضة، وشكري بلحسن بمهام وزير الشؤون المحلية، ولبنى الجريبي بمهام وزيرة التعليم العالي.

وفي وقت سابق، قدم رئيس الوزراء التونسي استقالته ليغرق البلاد في أزمة سياسية في وقت تسعى فيه للتغلب على التداعيات الاقتصادية لجائحة فيروس كورونا.

أخبار ذات صلة

"النهضة" على طريق العزلة في معركة "رباعية الجبهات"
رئيس الحكومة التونسية يقدم استقالته

وذكر بيان حكومي أن الفخفاخ قدم استقالته للرئيس قيس سعيد، وذلك بعد تزايد الضغوط في البرلمان للإطاحة برئيس الوزراء بسبب شبهة تعارض مصالح.

ويتعين على سعيد الآن اختيار مرشح جديد للمنصب، لكن البرلمان منقسم بشدة بين أحزاب متنافسة وسيؤدي الإخفاق في تشكيل ائتلاف حكومي آخر لإجراء انتخابات.

وسيتسبب انهيار حكومة الفخفاخ بعد مرور أقل من 5 أشهر على تشكيلها في مزيد من التأخير لإصلاحات اقتصادية عاجلة، كما يُعّقد جهود التعامل مع أي تفش جديد لحالات الإصابة بفيروس كورونا بعد أن سيطرت تونس على الموجة الأولى للمرض.

وجاءت استقالة الفخفاخ في وقت كان يسعى فيه حزب النهضة لجمع توقيعات للتصويت بسحب الثقة من الحكومة.