كمال عبدالرحمن - سكاي نيوز عربية - الخرطوم

أعفى رئيس الوزراء السوداني، عبدالله حمدوك، يوم الأحد، مدير عام الشرطة السودانية عادل محمد أحمد بشائر من منصبه وعين بدلا عنه عزالدين الشيخ الذي كان يتولى منصب مدير عام شرطة ولاية الخرطوم.

وكان المشاركون في مسيرات 30 يونيو التي شارك فيها ملايين السودانيين في أكثر من 30 مدينة مطالب عديدة من بينها عزل بشاير الذي يتهمه البعض بالتهاون مع عناصر النظام السابق.

وتولى بشاير رئاسة الشرطة في مايو 2019، أي قبل تشكيل الحكومة الانتقالية التي تسلمت مهامها في سبتمبر من العام نفسه في أعقاب الإطاحة بنظام المعزول عمر البشير.

أخبار ذات صلة

القبض على قيادي بنظام البشير وحملة تطال عناصر تخريبية
الجيش السوداني يكذب ادعاءات "المخطط العنصري"

 وظلت قوى الثورة تطالب بإقالة بشاير وعدد من كبار الضباط المتهمين بالتواطؤ مع عناصر النظام السابق والسماح لهم بتهديد الثورة.

وأجريت خلال الأسابيع الماضية تعديلات عديدة في الأجهزة الأمنية حيث تم دمج الشرطة الأمنية والاحتياطي المركزي تحت مسمي الأمن الداخلي، ودمج الشرطة الشعبية و دائرة القوة الخاصة بالشرطة الأمنية الي  قيادة قوات الاحتياطي المركزي، وتم ضم دائرة الإرهاب والتجسس بالشرطة الأمنية الى المباحث المركزية.