الجزائر - سكاي نيوز عربية

أعلنت السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات في الجزائر، يوم الخميس، أن استفتاء تعديل الدستور في البلاد لم يعد من الأولويات في هذه المرحلة.

وأوضحت الهيئة، في بيان، أنه لم تعد ثمة ضرورة "للتعبئة التقنية" لدى الفروع المحلية للسلطة الوطنية المستقلة للانتخابات في الجزائر.

وأورد البيان أن جائحة كورونا التي مست العالم، كانت سببا في مراجعة الأجندة السياسية لرئيس الجمهورية وتركيز الأولويات في الحفاظ على صحة المواطنين وسلامتهم.

وأوردت سلطة الانتخابات "مع إقبالنا على فترة العطل السنوية وببقاء إجراءات الحجر الصحي قائمة إلى أن يرفع الله علينا هذا الوباء، فإن ضرورة التعبئة التقنية للامتدادات المحلية للسلطة المستقلة لم تعد قائمة في والوقت الراهن".

وأوردت أن موضوع الاستفتاء على مشروع تعديل الدستور لم يعد بالوشيك، وتبعا لذلك تم السماح لعناصر السلطة بالعودة إلى مزاولة وظائفهم ومهامهم الأصلية”.

أخبار ذات صلة

الجزائر.. عفو رئاسي عن 6 نشطاء من الحراك

وشددت السلطة المستقلة للانتخابات، على ضرورة الاستعداد المستمر للمندوبين، بغرض الاستعداد "للاستحقاقات المصيرية المقبلة"، تجسيدا للأجندة السياسية لرئيس البلاد مباشرة بعد الإعلان عنها.