وكالات - أبوظبي

أكد مجلس الوزراء السعودي، يوم الثلاثاء، أن الأمن المائي لمصر والسودان، جزءٌ لا يتجزأ من الأمن العربي، مشددا على رفضه أي عمل أو إجراء يمسُ حقوق كافة الأطراف في مياه النيل.

وأشار المجلس إلى ضرورة استئناف المفاوضات بين الدول المعنية لأجل التوصل إلى اتفاق عادل بشأن سد النهضة الذي تقيمه إثيوبيا على نهر النيل الأزرق.

وكانت أثيوبيا قد أكدت مجددا، السبت، عزمها على البدء بملء خزان سد النهضة "في الأسبوعين المقبلين"، متعهدة في الوقت نفسه بمحاولة التوصل إلى اتفاق نهائي مع مصر والسودان خلال هذه الفترة، برعاية الاتحاد الأفريقي.

في غضون ذلك، ثمن المجلس جهود الحكومة الانتقالية في السودان والإصلاحات الاقتصادية التي قامت بها رغم التحديات، مضيفا أن دعم السودان من المانحين في الوقت الحالي يشكل استثمارا مهما لتحقيق أمنه واستقراره.

أخبار ذات صلة

شكري: مصر أبدت مرونة كبيرة ومواقف إثيوبيا عرقلت الاتفاق

وعلى صعيد آخر، أعرب المجلس عن تقدير المملكة للتأييد الإسلامي والعربي بقرار إقامة موسم الحج هذا العام، بأعداد محدودة جدا لمن يوجدون داخل المملكة العربية السعودية.

واطلع المجلس على استعدادات جميع الجهات المعنية والقطاعات المشاركة في خدمة الحجاج، لضمان أعلى درجات الخدمة على مستويات التنظيم والصحة والأمن.