سكاي نيوز عربية - أبوظبي

أعلنت ميليشيا ما يعرف بـ"كتائب حزب الله" العراقية، رفضها تسليم السلاح إلى الدولة، بعد إطلاق سراح عناصرها الذين اعتقلتهم السلطات في وقت سابق.

وجاء في بيان أصدرته الميليشيا، إن "سلاح المقاومة الإسلامية هو أَصل أصول الشرع والشرعية".

وكانت السلطات العراقية قد أعلنت في وقت سابق، الاثنين، عن إطلاق سراح جميع عناصر ميليشيا "كتائب حزب الله"، الذين اعتقلوا قبل أيام، وعددهم 14 عنصرا.

وذكرت وسائل إعلام محلية أن القضاء العراقي أطلق سراح أعضاء "اللواء 45 سرايا الدفاع الشعبي"، الذين ينتمون إلى ميليشيات حزب الله، لعدم كفاية الأدلة.

وكانت قوات الأمن العراقية قد اعتقلت عددا من أعضاء الميليشيا داخل ورشة لتصنيع الصواريخ في منطقة الدورة جنوبي بغداد، ضمن عملية "استعادة هيبة الدولة العراقية".

وتوعدت "كتائب حزب الله" باستهداف رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي بعد القبض على قياديين فيها، حسب تغريدة للمسؤول الأمني لـ"كتائب حزب الله"، أبو علي العسكري.

أخبار ذات صلة

العراق يطلق سراح عناصر كتائب "حزب الله"
بغداد تنفي مشاركة أميركية بعملية حزب الله والكاظمي لن يعتذر

وعقب عمليات الاعتقال، انتشر مسلحوها في شوارع العاصمة العراقية بغداد لوقت وجيز، قبل أن ينسحبوا.

وروجت مصادر قريبة من الميليشيا أخبارا من قبيل مشاركة قوات أميركية واعتزام رئيس الوزراء، الاعتذار عما حدث.

ونقل مصدر قريب من الكاظمي أن الأخير "لم ولن يقدم اعتذارا" لحزب الله، على العملية التي تندرج ضمن إجراءات برنامجها الحكومي لحصر السلاح بيد الدولة.