وكالات - أبوظبي

نجح مركز أبوظبي للخلايا الجذعية في زيادة عدد الحالات التي تم علاجها من 73 حالة في التجربة السريرية الأولية، لتصل حتى الآن إلى أكثر من 2000 مريض أصيبوا بفيروس كورونا المستجد، وحقق الشفاء التام لـ1200 منهم.

وأوردت وكالة الإمارات للأنباء (وام) إن الزيادة الكبيرة في عدد الذين تلقوا العلاج جاءت نتيجة الجهود الحثيثة التي بذلها الموظفون في المركز لعلاج أكبر عدد ممكن من الأشخاص، بعد قرار الحكومة الإماراتية بإتاحة العلاج مجانا لجميع مرضى "كوفيد-19" الذين تتراوح حالتهم الصحية بين معتدلة إلى خطيرة.

وجاء قرار الحكومة بعد أن أثبت العلاج، الذي يحمل علامة "UAECell19"، فعاليته وسلامته، وانعكس ذلك في غياب تغييرات كبيرة في المضاعفات السلبية المبلغ عنها، وغياب أي ردود فعل خطيرة غير متوقعة "مثل الحساسية المفرطة أو الخفيفة أو الوفاة المفاجئة"، كذلك عدم وجود أي مضاعفات على الرئة، وذلك وفقا للنتائج التي أظهرتها الفحوصات الإشعاعية عقب استنشاق الرذاذ.

وأعلن فريق من الأطباء والباحثين في مركز أبوظبي للخلايا الجذعية، بقيادة الدكتور يندري فينتورا، المخترع والباحث الرئيسي، الشهر الماضي أنهم اكتشفوا علاجا جديدا مبتكرا وواعدا لالتهابات فيروس كورونا المستجد، ويبدو أن "UAECell19" يساعد الجسم على مكافحة الفيروس ويقلل من أعراض المرض.. وهذا العلاج قائم على استخراج الخلايا الجذعية من دم المريض وإعادة إدخالها إلى الرئتين بعد تنشيطها من خلال استنشاقها بواسطة رذاذ ناعم.

وتمكن الباحثون من استنتاج أن "UAECell19" خفض مدة الاستشفاء من 22 يوما إلى ستة أيام فقط، مقارنة بالمرضى الذين تلقوا العلاج التقليدي، وذلك بعد تجربة الأولية للعلاج.

وكشفت التحليلات الإضافية أن المرضى الذين تم علاجهم بالخلايا الجذعية تماثلوا للشفاء في أقل من 7 أيام بمعدل 3.1 مرة أسرع مقارنة بأولئك الذين تلقوا العلاج التقليدي فقط، وأن 67 ٪ من المرضى الذين تلقوا علاج الخلايا الجذعية يدينون بهذا التعافي للعلاج الجديد.

وأشار مركز أبوظبي للخلايا الجذعية إلى أنه تمكن من الحصول على حقوق حماية الملكية الفكرية لـ "UAECell19".. مما مهد الطريق أمام مشاركة العلاج على نطاق واسع حتى يتمكن المزيد من المرضى من الاستفادة منه.

أخبار ذات صلة

الإمارات.. برنامج وطني لفحص أصحاب الهمم من كورونا بالمنزل
الإمارات.. تسجيل 102 إصابة جديدة بكورونا وشفاء 3 حالات

وقال مركز أبوظبي للخلايا الجذعية إن الباحثين في مراحل مختلفة من الجهود الاستقصائية لإثبات الفعالية "المرحلة الثالثة من التجربة"، والفعالية المثلى للجرعة، والفعالية لعلاج أمراض الجهاز التنفسي الأخرى مثل الربو ومرض الانسداد الرئوي المزمن والتليف الكيسي.