سكاي نيوز عربية - أبوظبي

عاد النائب الأول لرئيس مجلس السيادة الانتقالي السوداني، الفريق أول محمد حمدان دقلو المعروف بـ"حميدتي"، السبت، إلى بلاده، بعد زيارة رسمية لإثيوبيا استغرقت ثلاثة أيام، بدعوة من رئيس الوزراء الإثيوبي أبي أحمد.

ووصف النائب الأول لرئيس مجلس السيادة، في تصريح صحفي الزيارة بـ"الناجحة"، لافتا إلى أنه بحث خلالها قضايا الحدود وسد النهضة ومسيرة السلام بالسودان ودولة الجنوب، فضلا عن الأوضاع بمنطقة أبيي.

وقال دقلو إن الزيارة "كانت فرصة طيبة للوقوف على التجارب العظيمة لإثيوبيا في مجالات البني التحتية خاصة الطرق والسكة الحديد فضلا عن المدن الصناعية والزراعية والتقنية".

أخبار ذات صلة

إثيوبيا: سنملأ سد النهضة "حتى دون اتفاق"
السودان: توافق بين الدول الثلاث على مواصلة مفاوضات سد النهضة

وأشار إلى أنه بحث مع رئيس الوزراء مشروع خط سكة حديد يربط بين جيبوتي وبورتسودان والخرطوم لتكملة الربط مع إثيوبيا.

وحث النائب الأول رجال الأعمال من الشباب السوداني للاستفادة "من تجربة إثيوبيا في مجالات التجارة والاقتصاد".

وما يزال الخلاف قائما بشأن قضية سد النهضة، حيث ترغب إثيوبيا في أن تصبح قوة مصدرة كبرى ومحركا للتنمية في مواجهة قلق مصر من أن يؤثر السد بشكل كبير على إمدادها من المياه إذا امتلأ أسرع من اللازم. وعلق السودان بين المصالح المتضادة.

والنقاط الشائكة بين الدول الثلاثة هي كمية المياه التي ستطلقها إثيوبيا في اتجاه مجرى النهر من السد خلال فترة جفاف متعددة السنوات وكيف ستحل إثيوبيا ومصر والسودان أي نزاعات مستقبلية.