ذكرت "وكالة إنترفاكس" الروسية، نقلا عن قرار حكومي، الجمعة، أن الرئيس فلاديمير بوتن، أمر وزارتي الدفاع والخارجية بإجراء محادثات مع دمشق بشأن تسليم العسكريين الروس منشآت إضافية، وتوسيع وصولهم البحري في سوريا.

ووافق فلاديمير بوتن، في المرسوم، الجمعة، على اقتراح الحكومة الروسية بشأن التوقيع على البروتوكول رقم 1 والخاص بـ"تسليم ممتلكات غير منقولة ومناطق بحرية إضافية"، للاتفاقية المبرمة في أغسطس 2015 بين موسكو ودمشق والمتعلقة بنشر مجموعة من سلاح الجو الروسي في سوريا.

أخبار ذات صلة

التدخل التركي في ليبيا.. تأجيج للصراع وإمداد لشريان الإرهاب
دعوة أممية لواشنطن وموسكو لإجراء محادثات تنهي الأزمة السورية

وأوكل المرسوم إلى وزارة الدفاع بالتعاون مع وزارة الخارجية لـ "إجراء مفاوضات مع الجانب السوري، والتوقيع عليها لدى التوصل إلى اتفاق بين الجانبين نيابة عن روسيا الاتحادية".

ويسمح المرسوم للوزارتين بإدخال "تغييرات لا تحمل طابعا مبدئيا" في مسودة البروتوكول التي صادقت عليها الحكومة الروسية.

وتملك روسيا منشأتين عسكريتين دائمتين في سوريا هما قاعدة جوية في محافظة اللاذقية، بالإضافة إلى قاعدة بحرية في طرطوس على البحر المتوسط.