سكاي نيوز عربية - أبوظبي

نقل مراسل "سكاي نيوز عربية" عن جهاز مكافحة الإرهاب في العراق، إعلانه مقتل القيادي في تنظيم "داعش" معتز نومان الجبوري، الملقب باسم "والي العراق"، الثلاثاء.

وذكر الجهاز أن "مقتل الجبوري جاء بعد متابعة لفترة ليست بالقصيرة لتحركات هذا الإرهابي الخطير وتنقله الدائم داخل وخارج العراق".

وتابع: "تم استهدافه بضربة جوية من قبل طيران التحالف الدولي في منطقة دير الزور في سوريا، وفق معلومات استخبارية دقيقة من قبل جهاز مكافحة الإرهاب".

وأشار الجهاز إلى أن الجبوري لديه أكثر من جواز سفر وهوية للتنقل، ولا يستخدم الهاتف نهائيا خوفا من الملاحقة.

وقال مراسلنا إن الجبوري كان المنسق العام للعمليات الميدانية العسكرية بين سوريا والعراق، وهو شخص فعال على الأرض كقيادي ميداني.

أخبار ذات صلة

الولايات المتحدة تعلن قتل قياديين بداعش في سوريا
العراق.. "كنز معلومات" يحبط "غزوة رمضان" الداعشية

وأشاد رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي بمقتل الجبوري، وفقا لبيان أصدره يحيى رسول عبد الله الناطق الإعلامي للقائد العام للقوات المسلحة.

وقال عبد الله: "رئيس مجلس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة السيد مصطفى الكاظمي، يشكر ويثمن جهود جهاز المخابرات الوطني وجهاز مكافحة الإرهاب على تنسيقهم العالي بتبادل المعلومات التي أدت إلى قتل الإرهابي معتز نومان عبد نايف نجم الجبوري المكنى (حجي تيسير) الذي يشغل منصب ما يسمى والي العراق ومعاون زعيم تنظيم داعش الإرهابي لشؤون الولايات كافة، والمسؤول عن التخطيط والتنسيق للعمليات الإرهابية الخارجية".

وأوضح الناطق أن الجبوري "تم استهدافه بضربة جوية من قبل طيران التحالف الدولي، وفق معلومات استخبارية عراقية وبمتابعة أبطالنا منتسبي الأجهزه الأمنية لهذا الإرهابي لفترة ليست بالقصيرة".

وكثفت قوات التحالف الدولي، خلال الأيام الماضية، عملياتها ضد قيادات تنظيم "داعش" في سوريا، وأعلنت القيادة المركزية الأميركية، الجمعة، مقتل اثنين من قادة التنظيم في غارة شرقي البلاد.

وقالت القيادة المركزية (سنتكوم) في بيان، إن أحمد عيسى إسماعيل الزاوي وأحمد عبد محمد حسن الجغيفي قتلا في الغارة المشتركة على موقع لتنظيم "داعش" في محافظة دير الزور في 17 مايو.

وتابعت: "ستُواصل القوات الشريكة للتحالف في العراق وسوريا الضغط المستمر على داعش لمنع عودة ظهوره".