وكالات - أبوظبي

سجلت الحكومة اليمنية، اليوم الخميس، أول حالات إصابة بفيروس كورونا المستجد في محافظة الضالع بجنوب البلاد، مما يؤكد مخاوف بأن العدوى قد وجدت موطئ قدم لها في البلد.

وقالت اللجنة الوطنية العليا لمواجهة وباء كورونا في تغريدة على تويتر إنه تم رصد سبع حالات إصابة أخرى مؤكدة في مدينة عدن، وثلاث حالات في الضالع ليصل العدد الإجمالي إلى 85 إصابة منها 12وفاة.

وذكرت منظمة الصحة العالمية يوم الاثنين أن هناك انتشارا واسعا للعدوى في اليمن حيث "ينتقل المرض دون أن يتم رصده منذ بضعة أسابيع"، مما يزيد من احتمالية أن تتسبب زيادة العدوى في انهيار نظامه الصحي المدمر.

أخبار ذات صلة

الصحة العالمية تعلق نشاطها في مناطق الحوثي بسبب "الشفافية"
اليمن.. المجلس الانتقالي الجنوبي يرحب ببيان التحالف العربي

وقالت أربعة مصادر مطلعة على الموضوع لرويترز إن اليمن يشتبه في وجود حالات إصابة ووفيات بفيروس كورونا أكثر مما أعلنته السلطات حتى الآن.

وتم الإعلان عن رصد أول حالة في البلاد يوم 10 أبريل.

وتخشى منظمة الصحة العالمية من تفشي المرض في اليمن وسط شعب أوهنه الجوع.

وكانت اللجنة الوطنية العليا لمواجهة وباء كورونا، ومقرها عدن، قد قالت أمس الأربعاء إن الوضع خطير ويتطلب توحيد جهود الجميع لمواجهة الوباء، وحثت السلطات المحلية على الامتثال للإجراءات الاحترازية.