سكاي نيوز عربية - أبوظبي

قال مقيمون مغاربة في إسبانيا، ويوجدون حاليا في بلدهم المغرب، إنهم سيرفعون دعوى قضائية ضد سلطات مدريد لأنها قامت بترحيل المئات من المواطنين الإسبان، لكنها لم تشمل المقيمين المغارية، وهو ما اعتبروه تمييزا ضدهم.

ووفقا لتقارير إعلامية، فقد وجد المقيمون المغاربة في إسبانيا، أنفسهم عالقين في بلدهم المغرب، بعد إغلاق كافة الحدود بسبب كورونا، مما أدى إلى تعطيل عملهم أو التحاقهم بالأهل في إسبانيا.

ويرتقب أن تقوم جمعية "أصدقاء الشعب المغربي" في إسبانيا برفع بالدعوى لأجل جبر ما وصفته بالضرر المادي والمعنوي الذي لحق العالقين من جراء البقاء في المغرب، بحسب موقع هسبريس المغربي.

في غضون ذلك، قال رئيس الجمعية، العلمي السوسي، إنه تواصل مع وزارة الخارجية المغربية، عن طريق زعيمة حزبية، فأكدت وزارة الخارجية أنها لا تمانع أن يعود المغاربة العالقون إلى إسبانيا.

ويقول العالقون إن كثيرين منهم يحتاجون إلى العودة بشكل ضروري لأجل متابعة مواعيد طبية في إسبانيا أو لقضاء أغراض مهمة، فيما جرى إغلاق الحدود البرية والبحرية والجوية.

وأورد العلمي أن الحكومة الإسبانية تحدثت عن احتمال إعادة العالقين المغاربة في باخرة، لكنها شكك في جدية هذه الخطوة، لأن الأزمة قائمة منذ شهرين رغم أن المسافة بين البلدين الجارين لا تتجاوز أربعة عشر كيلومترا.

أخبار ذات صلة

الاتحاد الأوروبي يشيد بالمغرب في مواجهة كورونا.. ويذكر السبب

وعلى صعيد آخر، كتبت هسبريس أن مغاربة آخرين يقيمون في أوروبا وعلقوا في المغرب، يعتزمون رفع دعوى ضد الرباط، لأنهم يرون أن السلطات لم تعتن بهم، على غرار من علقوا في الخارج وتلقوا مساعدة من السفارات والبعثات الديبلوماسية.

ونقل الموقع عن مقيمة مغربية في إسبانيا، نبيلة، أن هناك نية لدى العالقين للجوء إلى المحكمة الأوروبية بسبب الأزمة الناجمة عن كورونا.