بيروت - سكاي نيوز عربية

أعلن الجيش اللبناني، الأحد، إصابة 13 عنصرا بالمحكمة العسكرية بفيروس كورونا المستجد، قائلا إنه اتخذ جميع الإجراءات الوقائية والطبية الضرورية.

ونفى الجيش الأخبار التي تزعم انتشار مرض كوفيد-19 الذي يسببه الفيروس في المؤسسة العسكرية، ووضع 1200 عسكريا في الحجر الصحي والعزل المنزلي.

وكانت السلطات اللبنانية بدأت في تخفيف القيود التي فرضتها في مارس الماضي، واستقبلت كنائس لبنان، الأحد، مصلين للمرة الأولى منذ نحو شهرين، بعدما أغلقت معظم الكنائس أبوابها للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد.

أخبار ذات صلة

جامعة عربية عريقة بين "الحياة والموت" بسبب الأزمة المالية
لبنان يسمح بإقامة الجمعة بالمساجد وقداس الأحد بالكنائس بشروط

وقام رجال أمن بتطهير المصلين الذين دخلوا كنائس لبنان، الأحد، وتم فحص درجات حرارتهم قبل السماح لهم بالدخول للجلوس على المقاعد، شريطة وجود مسافة بين بعضهم البعض.

ويُسمح الآن للكنائس والمساجد باستقبال المصلين لأداء الصلوات الجماعية، أيام الأحد والجمعة، طالما تم الالتزام بإرشادات السلامة، وإجراءات التباعد الاجتماعي.

وكانت وزارة الصحة اللبنانية قد أعلنت عن تسجيل 36 إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد ليصل إجمالي الإصابات إلى 845 إصابة.