سكاي نيوز عربية - أبوظبي

أفادت مصادر ميدانية، الخميس، بأن سيارات مدنية ترافق قوات مكافحة الشغب وسط العاصمة العراقية بغداد، أطلقت النار على متظاهرين، فيما ردد ركابها شعارات معادية لواشنطن.

وذكرت المصادر أن الواقعة حدثت على طريق القاسم السريع في بغداد، فيما شهد محيط ساحة الطيران عودة المواجهات بين المحتجين وقوات الأمن.

وأضافت أن العديد من المتظاهرين أصيبوا، بسبب إطلاق قوات الأمن الغاز المسيل للدموع والرصاص الحي.

من جانبها، أصدرت منظمة العفو الدولية بيانا قالت فيه، إن حصيلة القتلى في الاحتجاجات العراقية منذ أكتوبر الماضي، تعدت الـ600 شخص، لافتا إلى ان 12 قتلوا خلال الأسبوع الجاري فقط.

أخبار ذات صلة

قبل المليونية.. السفارة الأميركية في بغداد تحذر بملصق "رادع"
مقتل متظاهر "فجرا" بالبصرة.. ونداء استغاثة من المتظاهرين
العراق.. محاولة حرق مقر بدر بالبصرة وإطلاق نار كثيف في بغداد
العراق.. اختفاء "تير شتيغن الديوانية" وقلق حول مصيره

وأشار تقرير المنظمة إلى أن قوات الأمن العراقية استخدمت الذخيرة الحية ضد المتظاهرين، وأطلقتها على رؤوس بعضهم مما أدى إلى وفاتهم، كما حدث على طريق محمد القاسم السريع في بغداد في الحادي والعشرين من يناير.

وفي اليوم والموقع نفسه، وثقت مقاطع فيديو رجال الامن وهم يطلقون قنابل الغاز المسيل للدموع مباشرة على رؤوس المحتجين، من مسافات قريبة.