وكالات - أبوظبي

قال وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو إن وجود حكومة لبنانية "قادرة وملتزمة بإجراء إصلاحات حقيقية وملموسة هو فقط الذي من شأنه أن يستعيد ثقة المستثمر ويضمن المساعدات الدولية".

أخبار ذات صلة

"لا دولارات اليوم".. تفاقم أزمة استقرار العملة في لبنان

وحث بومبيو في بيان "الحكومة والجيش والأجهزة الأمنية على ضمان سلامة المواطنين الذين يشاركون في مظاهرات سلمية".

وقال في بيان إنّ "الامتحان أمام الحكومة الجديدة في لبنان سيكون أفعالها ومدى تلبيتها لتطلّعات الشعب اللبناني بتنفيذ الإصلاحات ومكافحة الفساد".

وشكل لبنان حكومة جديدة يوم الثلاثاء بدعم من جماعة حزب الله التي تصنف جماعة إرهابية.

وعقدت الحكومة الجديدة أول جلسة لها في القصر الرئاسي في بعبدا قبل أن تتجدد المواجهات في وسط بيروت بين القوى الأمنية ومتظاهرين يرفضون التشكيلة الحكومية الجديدة في بلد يشهد منذ أكثر من ثلاثة أشهر حراكا شعبيا غير مسبوق ضد الطبقة السياسية كاملة.

أخبار ذات صلة

مواجهات بين متظاهرين والأمن في بيروت على وقع الحكومة الجديدة

وبعد الانتهاء من إعداد بيانها الوزاري، يتعين على الحكومة الجديدة الحصول على ثقة المجلس النيابي، وهو أمر مرجح كون الأحزاب الممثلة فيها والتي دعمت تكليف دياب، مثل حزب الله وحلفائه، تحظى بغالبية في البرلمان.

ولن تكون مهمة الحكومة الجديدة سهلة في ظل التدهور الاقتصادي الراهن وحركة الاحتجاجات الشعبية غير المسبوقة والمستمرة منذ 17 أكتوبر، كما تواجه الحكومة تحدياً آخر في إرضاء المجتمع الدولي الذي يربط تقديمه دعماً مالياً للبنان بتنفيذ حزمة إصلاحات.