وكالات - أبوظبي

قال وزير الخارجية الإماراتي، الشيخ عبد الله بن زايد، الأحد، إن دولة الإمارات تدعم تحقيق الأمن والاستقرار في ليبيا على أساس عدم التدخل في شؤونها الداخلية ودعم طموحات الشعب الليبي المشروعة.

وأكد الشيخ عبد الله بن زايد أهمية البناء على مخرجات مؤتمر برلين من أجل الوصول إلى حل سياسي يساهم في تحقيق الأمن والاستقرار للشعب الليبي.

وأشاد وزير الخارجية الإمارتي بـ"جهود ألمانيا لاستضافة هذا المؤتمر الدولي الهام الذي يعمل على إيجاد تسوية سياسية للأزمة في ليبيا"، وفق ما ذكرت وكالة الأنباء الإماراتية "وام".

أخبار ذات صلة

قمة برلين تؤكد على احترام حظر السلاح وعدم التدخل في ليبيا
ليبيا.. تحذير أممي من تصعيد إقليمي ومطالب بسحب "المرتزقة"

 وأكد أن "دولة الإمارات رسالتها دائما للعالم رسالة سلام وتنمية وتدعم تحقيق الأمن والاستقرار في ليبيا الشقيقة القائم على عدم التدخل في شؤونها الداخلية ومساعدة الشعب الليبي الشقيق ودعم طموحاته المشروعة في ترسيخ دعائم دولته الوطنية وتحقيقه الوحدة".

كما رحب برعاية الأمم المتحدة لهذا المؤتمر الدولي الهام، ونوه بجهود المبعوث الأممي إلى ليبيا، مؤكدا أهمية البناء على مخرجات مؤتمر برلين من أجل الوصول إلى حل سياسي يسهم في تحقيق الأمن والاستقرار للشعب الليبي الشقيق.

وترأس الشيخ عبد الله بن زايد وفد الدولة المشارك في مؤتمر برلين الدولي حول ليبيا، الذي انطلقت أعماله اليوم في ديوان المستشارية في العاصمة الألمانية برعاية الأمم المتحدة وبمشاركة دولية رفيعة من رؤساء ووزراء خارجية عدد من دول العالم وعدد من المنظمات الدولية.

وأكد على ما يجمع دولة الإمارات وجمهورية ألمانيا الاتحادية من علاقات استراتيجية راسخة تشهد نموا وتطورا مستمرين، والحرص على تعزيزها وتنمية مجالات التعاون المشترك بما يعود بالخير على شعبي البلدين الصديقين.