مأرب - سكاي نيوز عربية

أكد الرئيس اليمني، عبدربه منصور هادي، ليل السبت الأحد، أن العمليات الإرهابية التي ارتكبتها الميليشيات الحوثية ضد التجمعات وصولا إلى دور العبادة تجسد وجهها القبيح المجرد من القيم الدينية والأخلاقية.

ويأتي حديث الرئيس اليمني بعد أن أسفرت الهجمات الحوثية بصواريخ باليستية وطائرات مسيرة على معسكر للجيش اليمني عن مقتل 90 شخصا وإصابة 130 آخرين في محافظة مأرب.

واستهدفت الميليشيات الحوثية الموالية لإيران مسجدا داخل معسكر تجمع اللواء الرابع حماية رئاسية شمال غربي محافظة مأرب.  

وقال الرئيس اليمني: "الأفعال المشينة للميليشيات الحوثية تؤكد دون شك عدم رغبتها أو جنوحها للسلام لأنها لا تجيد غير مشروع الموت والدمار وتمثل أداة رخيصة لأجندة إيران في المنطقة".

وشدد هادي على "أهمية تعزيز اليقظة العسكرية والجاهزية القتالية وتنفيذ المهام والواجبات العسكرية وإفشال كافة المخططات العدائية والتخريبية وحفظ الأمن والاستقرار والسير نحو تحرير كامل التراب اليمني وتخليص الوطن من شرور هذه العصابة الانقلابية المارقة".

وأكد هادي على "عزم الشعب اليمني وبدعم وإسناد من دول التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية على قطع دابر تلك الجماعات المارقة ووأد مشروعها الطائفي البغيض الدخيل على اليمن والمنطقة".

أخبار ذات صلة

"مجزرة حوثية" في مأرب.. وارتفاع كبير بأعداد القتلى والجرحى

الجريمة الحوثية

وذكرت مصادر طبية يمنية، مساء السبت، أن أعداد القتلى ارتفعت إلى 90 شخصا من جراء هجوم صاروخي شنته ميليشيات الحوثي الموالية لإيران أصاب معسكرا للجيش الحكومي في محافظة مأرب.

وأوضحت المصادر أن القصف الجوي طال معسكرا للاستقبال تابع للقوات الحكومية بالإضافة إلى مسجد شمال غربي مأرب، حيث تم استخدام صواريخ باليستية وطائرات مسيرة في الهجوم الحوثي، ما أسفر عن سقوط أكثر من 90 قتيل و130 جريح.

وأضافت أنه جرى نقل غالبية جثامين القتلى إلى المستشفى العسكري، فيما استقبلت مستشفى الثورة الحكومة 18 قتيلا.

ويتزامن الهجوم مع قيام الحوثيين بشن هجمات على مواقع القوات المشتركة بشتى أنواع الأسلحة المتوسطة والثقيلة.