وكالات - أبوظبي

خرج المرجع الشيعي الأعلى في العراق علي السيستاني، الجمعة، من أحد المستشفيات بعد جراحة محفوفة بالمخاطر لإصلاح كسر في العظام، وعاد لمنزله جنوبي العراق، حسبما أفاد مسؤولون.

وكان السيستاني الذي سيبلغ التسعين في وقت لاحق من العام الجاري قد انزلق أثناء استحمامه قبل صلاة العشاء الأربعاء الماضي ما أدى إلى إصابته بكسر في الفخذ.

والجراحة اعتبرت خطيرة بسبب سنه، وقد جاءت وسط توترات متواصلة في العراق بعد مقتل أبرز قادة إيران العسكريين في غارة جوية أميركية ووسط احتجاجات شعبية في البلاد.

والأنباء التي أفادت بأن الجراحة كانت ناجحة قوبلت بموجة من الأمنيات الطيبة من كبار المسؤولين، إذ قال وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو عبر تويتر في وقت مبكر اليوم الجمعة: " دعائي أنا وملايين العراقيين للشخص الذي يمثل مصدر إرشاد وإلهام".

أخبار ذات صلة

السيستاني ينتقد "الغرباء" و"انتهاك سيادة" العراق

وخضع السيستاني للجراحة يوم الخميس في مستشفى الكفيل في كربلاء، ونقل لمنزله اليوم الجمعة، حسبما أفاد المستشفى، وذلك قبل أن يعود لمنزله في مدينة النجف.

وتحدث المسؤولون شريطة عدم الكشف عن هوياتهم لأنهم غير مخولين بالتحدث لوسائل الإعلام.

ولطالما لعب السيستاني دورا حاسما في تهدئة التوترات في الأشهر الأخيرة حيث واجهت البلاد أزمة تلو الأخرى، بدءا من الاحتجاجات الحاشدة وليس انتهاء بالضربة التي نفذتها طائرة مسيرة مؤخرا والتي قتلت الجنرال الإيراني البارز قاسم سليماني.