فراس لطفي - رام الله - سكاي نيوز عربية

أعلنت إسرائيل، الأربعاء، عن إقامة محميات طبيعية جديدة في الضفة الغربية المحتلة، وتوسيع أخرى قائمة، في إجراء لم تقدم عليه منذ توقيع اتفاق أوسلو قبل 27 عاما.

وأكد وزير الدفاع الإسرائيلي نفتالي بينت إقامة سبع محميات طبيعية جديدة في الضفة الغربية، وتوسيع 12 محمية قائمة، إذ تقدر مساحة هذه المحميات بآلاف الدونمات.

واعتبر الفلسطينيون هذا الإعلان "بمثابة طريقة جديدة لسرقة الأرض وتوسيع المستوطنات، ومقدمة لإعلان إسرائيل سيادتها على المناطق التي تسيطر عليها أمنيا وإداريا وتشكل ثلثي مساحة الضفة الغربية".

أخبار ذات صلة

إسرائيل تعتزم بناء مستوطنة جديدة في قلب الخليل
أبو الغيط: الاستيطان الإسرائيلي في الضفة الغربية غير شرعي

 وفي 8 يناير الجاري، قال وزير الدفاع الإسرائيلي إنه يسعى إلى زيادة عدد المستوطنين اليهود في الضفة الغربية المحتلة إلى مليون شخص خلال عقد، مقارنة مع عددهم الحالي البالغ 400 ألف مستوطن.

ويستمد الوزير المتشدد معظم تأييده من المستوطنين، ويقود حزب "اليمين الجديد" في انتخابات مارس المقبل.

وكان بينيت يتحدث في مؤتمر بالقدس، بشأن تغيّر سياسة واشنطن حول المستوطنات في نوفمبر، بحيث لم تعد تعتبرها غير شرعية.

وصعّد بينيت من لهجته خلال المؤتمر، إذ رفض استخدام كلمة "محتلة" عند حديثه عن الضفة الغربية، قائلا: "نحن لسنا محتلين في وطننا، نحن لسنا محتلين في أرضنا... نحن لسنا مثل البلجيكيين في الكونغو"، حسب ما ذكرت وكالة فرانس برس.