ترجمات - أبوظبي

التقطت أقمار اصطناعية صورا من الجو، تظهر بناء إيران نفقا لتخزين الصواريخ والأسلحة، أسفل قاعدة عسكرية شرقي سوريا، حسبما كشفت شبكة "فوكس نيوز" الأميركية.

ويقع النفق أسفل قاعدة "الإمام علي" الإيرانية، التي استكملت طهران بناءها في قرب مدينة البوكمال على الحدود السورية العراقية، شهر نوفمبر الماضي.

وتقول "فوكس نيوز" إن طول النفق يبلغ 400 قدم (121 مترا)، وعرضه 15 قدما ( 4.5 أمتار)، وعمقه 13 قدما (3.9 أمتار).

وأشارت إلى أن الصور التي حصلت عليها أيضا مصادر استخبارية غربية، توضح أن طهران تريد تخزين صواريخ وأسلحة ثقيلة في النفق.

والتقط الصور شركة "Image Sat International "ISI التي تعنى بتقديم بمعلومات جغرافية، مستندة إلى صور فضائية، ومشيرة إلى أنها مؤرخة بـ5 أكتوبر الماضي.

وبعد أسبوعين من هذه الصور، تمكنت الشركة من جمع صور أخرى، تظهر وضع الإيرانيين لألواح معدنية لإخفاء مدخل النفق، فضلا عن رصد أكوام كبيرة من الأتربة في الطرف الآخر من النفق، مما يظهر استمرار عمليات الحفر.

أخبار ذات صلة

لإضعاف أذرع إيران.. ضربات إسرائيلية في ثلاث دول
من العراق لليمن.. طائرات إيران المسيرة تثير القلق في واشنطن
حسين سلامي.. مهمة ترميم صورة الحرس الثوري المتهاوية
تفاهم روسي إسرائيلي بسوريا.. وإيران تبدأ التنفيذ

وتعتقد مصادر الاستخبارات الغربية أن الصواريخ وغيرها من الأسلحة ستوضع في هذا النفق، مؤكدة أن عملية البناء في مراحلها النهائية، وقد يدخل النفق حيز الخدمة قريبا.

وتعرضت القاعدة لسلسلة ضربات جوية لم يتبناها أحد هذا العام، وذلك بعد الكشف عنها من خلال تقرير لشبكة "فوكس نيوز".

وتقول تقارير إعلامية إن النظام الإيراني يبني معبرا على الحدود بين سوريا والعراق، الأمر الذي دفع مصادر غربية للإعراب عن قلقها من سهولة تنقل القوات والأسلحة الإيرانية بين حدود الدولتين.

وقالت صحيفتا "نيويورك تايمز" الأميركية "والتايمز" البريطانية إن إيران هرّبت سرا مئات الصواريخ القصيرة المدى إلى العراق، من أجل استخدامها في شن هجمات في حال تعرضها لضربة أميركية.