مهران عيسى - إسطنبول - سكاي نيوز عربية

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إن بلاده ستستجيب وسترسل جنوداً إلى ليبيا في حال طلبت حكومة طرابلس ذلك.

أخبار ذات صلة

اتفاق "أردوغان والسراج" ... رسائل مسمومة وسعي لإشعال المتوسط

جاء ذلك في حوار تلفزيوني بثه التلفزيون التركي الرسمي مساء الاثنين.

وكان قد أكد المتحدث باسم الجيش الوطني الليبي وجود قوات تركية على الأرض في ليبيا، تقاتل مع الجماعات الإرهابية ضد قوات الجيش في معركة طرابلس،  مشيرا إلى أن معركتنا أصبحت ضد الأطماع التركية في الثروات الليبية.

وبخصوص مذكرة التفاهم الأخيرة التي وقعتها أنقرة مع حكومة طرابلس قال أردوغان: "يمكننا القيام بأنشطة تنقيب مشتركة في المناطق الاقتصادية الخالصة التي حددناها بموجب الاتفاقية الجديدة مع طرابلس ".

وأضاف: " بعقد الاتفاقية نحن قادرون على العمل مع بعضنا بالتنقيب عن الغاز الطبيعي والبترول."

وأشاد أردوغان بالمذكرة التي تأتي – على حد زعمه - وفق القوانين الدولية، مشيرا أن بلاده أثبتت عبر مذكرة التفاهم الأخيرة مع طرابلس تصميمها على حماية حقوقها التي وصفها بالمنبثقة عن القانون الدولي.

وأعلن الرئيس التركي أن بلاده ستمتلك باخرة تنقيب أخرى، وأن أنقرة ستواصل أنشطة البحث عن النفط والغاز في البحر الأسود وحتى في المياه الدولية علاوة عن مياه البحر المتوسط، زاعما أن تركيا استخدمت حقها الطبيعي بالتوقيع على الاتفاقية.

وكان قد أجج اتفاق الحدود البحرية الذي أقره البرلمان التركي، نزاعا طويل الأمد بين تركيا واليونان وقبرص ومصر حول حقوق التنقيب عن النفط والغاز، شرقي البحر المتوسط.

وأدان مجلس النواب الليبي توقيع رئيس حكومة طرابلس فايز السراج، الاتفاق مع تركيا، واعتبره "خيانة عظمى"، محذرا من أن الجيش الوطني "لن يقف مكتوف الأيدي".

كما أجرى وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي، الاثنين، مشاورات حول كيفية الرد على اتفاق مثير للجدل بين تركيا وحكومة فايز السراج في طرابلس الليبية، في خطوة قد تسمح لتركيا بأن تصل إلى منطقة اقتصادية متنازع عليها عبر البحر المتوسط.