وكالات - أبوظبي

قدم رئيس برلمان جنوب السودان استقالته، بعد أن هدد نواب بعزله لعرقلته جهودا لمكافحة الفساد وسوء الإدارة، على ما أفاد الإعلام الرسمي الاثنين.

واتهم نواب أنتوني لينو ماكانا رئيس برلمان جنوب السودان بعدم تقديم تقارير التدقيق العام ومكافحة الفساد للبرلمان وعرقلة جهود النواب لاستدعاء وزراء لاستجوابهم.

كما يواجه اتهامات بالموافقة على قرض يبلغ 400 مليون دولار من البنك الأفريقي للتصدير والاستيراد "أفريكسيم بنك" دون عرضه على البرلمان كما ينص القانون، في إجراء قدمه النواب الذين طالبوا باستقالته.

أخبار ذات صلة

حميدتي: خريطة طريق لأول 50 يوما من اتفاق السلام
الأمم المتحدة تدعو لتطبيق اتفاق السلام بجنوب السودان

وقال ماكانا في تصريحات أذاعتها محطة راديو جنوب السودان الاثنين "السبب وراء تقديمي استقالي هو عمل ينم عن احترام عميق ومخلص لقيادتكم (للحزب الحاكم) ولطلبكم مني القيام بذلك".

والفساد مستشر في دولة جنوب السودان التي نالت استقلالها في العام 2011 قبل أن تدخل في حرب أهلية مدمرة بعدها بعامين.