سكاي نيوز عربية - أبوظبي

قال مسؤول كبير بوزارة الخارجية الأميركية، الجمعة، إن إيران قد تكون مسؤولة عن هجوم على قاعدة بلد الجوية بالعراق، الخميس، مشيرا إلى أن واشنطن بانتظار المزيد من الأدلة.

وكان الجيش العراقي قال، الخميس، إن صاروخين من نوع كاتيوشا سقطا داخل القاعدة، التي تستضيف قوات أميركية، وتقع على بعد نحو 80 كيلومترا إلى الشمال من بغداد.

أخبار ذات صلة

إطلاق قذيفتي مورتر داخل قاعدة بلد الجوية في العراق
ارتفاع عدد قتلى إطلاق النار في أقوى قاعدة أميركية

ولم ترد أنباء عن وقوع خسائر بشرية، أو مادية، جراء الهجوم، كما لم تعلن أي جهة مسؤوليتها عنه.

وقال ديفيد شينكر، مساعد وزير الخارجية لشؤون الشرق الأوسط في تصريح للصحفيين: "نحن ننتظر كل الأدلة.. لكن يوجد احتمال كبير بأن إيران مسؤولة عنه".

وسقطت 5 صواريخ الثلاثاء على قاعدة عين الأسد الجوية، التي تستضيف قوات أميركية أيضا في محافظة الأنبار بغرب العراق، دون سقوط ضحايا.