سكاي نيوز عربية - أبوظبي

قالت قيادة العمليات المشتركة العراقية لـ"سكاي نيوز عربية"، الاثنين، إنه تم البدء باتخاذ خطوات لـ"محاسبة الضباط والآمرين ممن ارتكبوا الأفعال الخاطئة خلال التظاهرات الأخيرة في البلاد".

وكانت القيادة العسكرية العراقية قد أقرت، الاثنين، بـ"استخدام مفرط للقوة" خلال مواجهات مع محتجين في مدينة الصدر، بشرق بغداد، أسفرت عن مقتل 13 شخصا على الأقل ليل الأحد، بحسب مصادر أمنية وطبية.

وأشارت خلية الإعلام الأمني العراقي في بيان إلى أن رئيس الوزراء عادل عبد المهدي وجه بـ"سحب كافة قطعات الجيش من مدينة الصدر واستبدالها بقطعات الشرطة الاتحادية، وذلك نتيجة الأحداث التي شهدتها مدينة الصدر ليلة أمس وحصل استخدام مفرط للقوة وخارج قواعد الاشتباك المحددة".

أخبار ذات صلة

اتصال بين عبد المهدي وبومبيو بشأن احتجاجات العراق
العنف ضد المتظاهرين يزيد من تعقيد الأوضاع في العراق
104 قتلى باحتجاجات العراق.. والداخلية: لم نطلق النار مباشرة
اعتراف عراقي رسمي باستخدام "القوة المفرطة" تجاه المتظاهرين

وأكد بدء إجراءات محاسبة العناصر الذين "ارتكبوا هذه الأفعال الخاطئة"، وفقما نقلت "فرانس برس".

وجاءت هذه التصريحات بعد يوم من إعلان وزارة الداخلية العراقية مقتل 104 أشخاص على الأقل، وإصابة ما يزيد على 6 آلاف آخرين، في الاحتجاجات الشعبية التي تشهدها العراق.

وقال المتحدث باسم الوزارة، اللواء سعد معن، الأحد، إن القوات الحكومية "لم تطلق النار مباشرة" على المحتجين خلال الأيام الماضية.