سكاي نيوز عربية - أبوظبي

في إطار خلافات فقهاء الإخوان التابعين لقطر ومزايداتهم على القضية الفلسطينية، خرج قاضي قضاة فلسطين في غزة محمود الهباش، بتصريحات يؤيد فيها فتوى رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، أحمد الريسوني، التي أجاز فيها زيارة القدس في ظل الاحتلال الإسرائيلي، ليناقض بها فتوى سابقة لزميله التابع لقطر يوسف القرضاوي.

ورحب الهباش بفتوى الريسوني، التي اعتبر فيها أن زيارة القدس "لا تعني التطبيع مع إسرائيل".

وخالف الهباش تصريحات القرضاوي السابقة بتحريم زيارة القدس، مطالبا العرب والمسلمين بـ"تكثيف زيارة المدينة المقدسة أفواجا وجماعات، خاصة من قبل العلماء والمفكرين ورجال الدين"، حسب ما ذكرت وكالة الأنباء الفلسطينية "وفا".

وقال الهباش: "هناك من هم ضد هذا الرأي، ومنها فتوى سابقة للشيخ يوسف القرضاوي، التي صرح فيها بمنع هذه الزيارة لأنها تفضي إلى التطبيع شئنا أم أبينا، وكذلك فتوى علي القرة داغي، الأمين العام للاتحاد العالمي القطري لعلماء المسلمين، والتي أكد فيها حرمة مثل هذه الزيارات، لأنها تفضي للتطبيع، وإقرار المحتل بسلطته على المسجد الأقصى".

أخبار ذات صلة

تأشيرة الإرهاب القطرية.. جوازات وهويات مزورة لضرب أمن الدول
قطر تتعدى على السيادة الفلسطينية وتلجأ لإسرائيل بمشروع جديد
نذر "ثورة جياع" في غزة.. وتساؤلات بشأن أموال قطر لحماس
نتانياهو: المال القطري ضروري لإبقاء الانقسام الفلسطيني

وبالرغم من تلك الفتاوى المحرمة لزيارة القدس رفضا للتطبيع، فإن الريسوني، صرح من قطر بتصريحات تخالف الفتاوى وتحاول تغييرها، داعيا إلى زيارة القدس في ظل الاحتلال، وهو موقف يعكس انسجاما تاما مع موقف الدوحة المؤيد للتطبيع مع إسرائيل.