القاهرة - سكاي نيوز عربية

بحث الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، الأحد، مع نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون الملفات الإقليمية ذات الاهتمام المشترك، خاصة الوضع في ليبيا.

وأكد السيسي للرئيس الفرنسي، خلال اتصال هاتفي، موقف مصر الداعم لوحدة واستقرار وأمن ليبيا وتفعيل إرادة الشعب الليبي، وكذلك مساندة مصر لجهود الجيش الوطني الليبي في مكافحة الإرهاب.

وشدد الرئيس المصري على ضرورة القضاء على التنظيمات الإرهابية، التي تمثل تهديدا ليس فقط على ليبيا، بل الأمن الإقليمي ومنطقة البحر المتوسط، معربا عن رفضه لكل أشكال التدخلات الخارجية في الشأن الداخلي الليبي.

أخبار ذات صلة

السيسي وماكرون يناقشان قضايا الشرق الأوسط

من جانبه، أكد ماكرون أهمية الخروج من الوضع الراهن وتسوية الأزمة الليبية، التي تمثل تهديدا لأمن المنطقة بأكملها، وذلك بهدف عودة الاستقرار إلى ليبيا وتمكينها من استعادة دورها إقليميا ودوليا.

واتفق الرئيسان على ضرورة تكثيف الجهود المشتركة من اجل إيجاد حل للأزمة الليبية.

وتناولت المباحثات الهاتفية العلاقات الثنائية الاستراتيجية بين فرنسا ومصر، إذ أكد السيسي وماكرون الحرص على تطوير التعاون المشترك بين البلدين في مختلف المجالات.

وأعرب السيسي وماكرون عن تطلعهما لمواصلة العمل من أجل دفع العلاقات المتميزة بين البلدين.