سكاي نيوز عربية - أبوظبي

أكد مسؤول استخباراتي أميركي سابق أن واشنطن تتابع عن كثب تطورات ضبط خلية إرهابية تابعة لتنظيم الإخوان في الكويت، مشيرا إلى أن الكويت قدمت مثالا جيدا في مكافحة الإرهاب.

وأوضح نورمان رول في حديث إلى سكاي نيوز عربية أن واشنطن لا تزال تنظر إلى تنظيم الإخوان كجماعة إرهابية، وأنها أكدت مرارا على ضرورة أن تقوم مختلف الدول بطرد جميع عناصر هذا التنظيم.

وأضاف: " أن ما فعلته الكويت هو مثال جيد على وقوف الدول مع مصر في محاربة الإرهاب، وواشنطن تتطلع إلى معرفة تطورات التحقيقات فيما يتعلق بالجهات التي دعمت تلك الخلية الإرهابية حتى تضمن مراقبتها ومراقبة المتربطين بها أيضا".

وأشار رول في تصريحاته إلى أن الولايات المتحدة لها علاقات أمنية جيدة مع الكويت بخصوص مكافحة الإرهاب، مشددا على أن: "أن الكويت لديها نجاح كبير في محاربة الخلايا الإرهابية لاسيما تلك المرتبطة بإيران وحزب الله".

أخبار ذات صلة

تفاصيل جديدة وهامة عن "خلية الإخوان" الإرهابية بالكويت
الإخوان.. "أصل الإرهاب" من المحيط إلى الخليج

 وكانت وزارة الداخلية الكويتية أعلنت، الجمعة، ضبط "خلية إرهابية تتبع تنظيم الإخوان".

وأوضحت الوزارة في بيان أن "الأجهزة الأمنية المختصة بوزارة الداخلية الكويتية قامت بضبط خلية إرهابية تتبع تنظيم الإخوان قد صدر بحقهم أحكام قضائية من قبل القضاء المصري وصلت إلى 15 عاما".

وبحسب البيان، فقد قام أفراد الخلية بالهرب من السلطات الأمنية المصرية، متخذين من دولة الكويت مقرا لهم، حيث رصدت الجهات المختصة في وزارة الداخلية الكويتية مؤشرات قادت إلى الكشف عن وجود الخلية".

وأضافت أنه من خلال التحريات تمكنت السلطات من تحديد مواقع أفراد الخلية وباشرت الجهات المختصة عملية أمنية استباقية، تم بموجبها ضبطهم في أماكن متفرقة.

وقالت الوزارة إنه بعد إجراء التحقيقات الأولية معهم، اعترف أفراد الخلية بارتكاب "عمليات إرهابية والإخلال بالأمن في أماكن مختلفة داخل الأراضي المصرية".

وذكرت الداخلية الكويتية أن التحقيقات لا تزال جارية للكشف عمن مكنهم من التواري وساهم بالتستر عليهم والتوصل لكل من تعاون معهم.

وقال البيان إن الوزارة "تحذر بأنها لن تتهاون مع كل من يثبت تعاونه أو ارتباطه مع هذه الخلية أو مع أية خلايا أو تنظيمات إرهابية تحاول الإخلال بالأمن، وأنها ستضرب بيد من حديد كل من تسول له نفسه المساس بأمن الكويت".