وكالات - أبوظبي

أكد الأمين العام لمجلس حكماء المسلمين سلطان فيصل الرميثي، التزام دولة الإمارات بمكافحة خطاب الكراهية في جميع وسائط الإعلام وتأمين سلامة المواقع الدينية.

وقال الرميثي، خلال اجتماعات عقدها مع كبار المسؤولين في الأمم المتحدة: "نشهد جميعا تصاعد وتيرة الإرهاب والهجمات الغادرة على دور العبادة والتي بدورنا جميعا ننبذها".

وأكد على أهمية المبادرة التي أعلنها الأمين العام للأمم المتحدة بإعداد خطة عمل لحماية وتأمين الأماكن الدينية، وفق ما ذكرت وكالة الأنباء الإماراتية "وام"، الجمعة.

وشارك الرميثي في الاجتماع الذي عقده تحالف الأمم المتحدة للحضارات للتشاور مع الدول الأعضاء حول إعداد خطة حماية وتأمين الأماكن الدينية، حيث أكد دعم دولة الإمارات لعملية إعداد الخطة وتنفيذها.

أخبار ذات صلة

سيرا على درب التسامح.. أول معبد هندوسي في أبوظبي

كما سلط الضوء على مبادرات دولة الإمارات في هذا الصدد، بما فيها إصدار قانون تجريم الكراهية والتمييز، القائم على أساس اختلاف الأديان والأعراق والمذاهب، وتيسير بناء دور العبادة لمختلف الديانات وتعزيز الوعي المجتمعي بأهميتها، إضافة إلى تدريب القادة الدينيين على تعزيز أسس السلام والتعايش والتسامح في مجتمعاتهم، وإعلان 2019 "عاما للتسامح".

والتقى الرميثي مع كل من ميغويل موراتينوس، الممثل السامي لتحالف الأمم المتحدة للحضارات، ورئيس مكتب المستشار الخاص المعني بمنع الإبادة الجماعية، حيث أكد مجددا دعم الإمارات لعملهما البالغ الأهمية في مكافحة خطاب الكراهية وحماية المواقع الدينية.