عبد الصمد جطيوي - الرباط - سكاي نيوز عربية

قررت محكمة الاستئناف بمدينة سلا المغربية، الخميس، إرجاء محاكمة المتهمين بقتل سائحتين اسكندينافيتين في منطقة إمليل إلى 16 مايو.

وكانت السلطات المغربية قد أعلنت عن إيقاف 24 شخصا للاشتباه في تورطهم في ارتكاب الجريمة، التي وصفت بالإرهابية.

وتم توجيه الاتهام بشكل رئيسي لـ4 أفراد مغاربة بينهم سويسري واحد، تم توقيفهم في مدينة مراكش.

وذكرت السلطات أن المشتبه فيهم ينتمون إلى خلية إرهابية موالية لداعش. 

وفي أبريل الماضي، أصدرت محكمة مغربية حكما بالسجن 10 سنوات على المواطن السويسري لصلته بجريمة مقتل السائحتين الشابتين.

وقالت وكالة المغرب العربي للأنباء، آنذاك، إن المواطن السويسري، (33 عاما)، أدين بتهمة "تكوين عصابة لإعداد وارتكاب أفعال إرهابية تهدف للمس الخطير بأمن الدولة وتقديم المساعدة عمدا لمن يرتكب أفعالا إرهابية وتدريب أشخاص من أجل الالتحاق بتنظيم إرهابي والإشادة بأفعال وأعمال إرهابية".

أخبار ذات صلة

المغرب.. "داعشي" سويسري خطط لاستهداف أجهزة أمنية
المغرب.. اعتقال "العقل المدبر" لجريمة قتل السائحتين

وقتلت السائحتان، الدنماركية لويزا فيسترغر يسبرسن، والنرويجية مارين أولاند، ليل 16-17 ديسمبر الماضي، في جنوب المغرب، حيث كانتا تمضيان إجازة.

وتعرضت الضحيتان، اللتان عثر على جثتيهما في منطقة معزولة بجبال الأطلس الكبير التي يقصدها هواة رياضة المشي والتجول في الجبال، للطعن ثم قطع الرأس.