سمير عمر - القاهرة - سكاي نيوز عربية

طالب اجتماع قمة "الترويكا" ولجنة ليبيا بالاتحاد الإفريقي بوقف فوري لإطلاق النار في ليبيا، وكذلك تحمل المجتمع الدولي مسؤوليته لوقف عمليات تهريب السلاح والمقاتلين الإرهابيين إلى ليبيا.

كما طالبوا كافة الأطراف الليبية بضبط النفس واحترام سلامة المدنيين وتيسير وصول المساعدات الإنسانية لكافة مناطق ليبيا.

أخبار ذات صلة

"الترويكا" تدعو لتمكين الجيش الليبي للقضاء على الإرهاب

جاء ذلك في البيان الختامي للاجتماع الذي عُقد بالعاصمة المصرية القاهرة حول الوضع في ليبيا بدعوة من الرئيس المصري والرئيس الحالي للاتحاد الإفريقي عبد الفتاح السيسي، وضم الرئيس دينيس ساسو نجيسو رئيس جمهورية الكونغو بصفته رئيسا للجنة الإفريقية الخاصة بليبيا، وأعضاء ترويكا الرئاسة في الاتحاد الإفريقي، الرئيس بول كاجامي رئيس جمهورية رواندا والرئيس سيريل رامافوزا رئيس جمهورية جنوب إفريقيا، وبحضور موسى فكي رئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي.

واستعرض الرؤساء خلال الاجتماع آخر التطورات على الساحة الليبية، حيث تناولت مناقشاتهم أهمية العلاقات التاريخية الوطيدة بين ليبيا ودول الاتحاد الإفريقي والالتزام بدعم استقرار ليبيا ووحدتها وسلامتها الإقليمية واستئناف المفاوضات السياسية على أساس الاتفاق السياسي الليبي بما يتيح توحيد مؤسساتها الشرعية المجلس الرئاسي ومجلس النواب والمجلس الأعلى للدولة والجيش الوطني الليبي وتأهيلها للقيام بمسئولياتها كاملة في التعبير عن الإرادة الشعبية وتمكين الجيش من أداء واجبه للحفاظ على وحدة وسيادة الأراضي الليبية من خلال إنهاء فوضى الميليشيات وحصر السلاح في يد قوات الجيش والشرطة النظامية لتمكينهما من أداء واجبها في حفظ الأمن والاستقرار والقضاء على الإرهاب وما يرتبط بذلك من تدخلات خارجية في الشؤون الليبية.

وقرر المشاركون في الاجتماع أن يكون الدور الرئيسي والمحوري للاتحاد الإفريقي والدول أعضائه في تناول ومعالجة الأزمة الحالية في ليبيا، وطالبوا بوقف فوري وغير مشروط لإطلاق النار في ليبيا.

كما قرر المجتمعون في بيانهم الختامي مطالبة المبعوث الأممي إلى ليبيا غسان سلامة، بالتعاون بشكل كامل مع الاتحاد الإفريقي وبشفافية تامة وبتكثيف مشاوراته مع جميع الأطراف في ليبيا على حد سواء وبدون استثناء في إطار من الشفافية الكاملة والتعاون مع ترويكا الرئاسة والاتحاد الإفريقي.

وقرر المجتمعون مطالبة المجتمع الدولي بتحمل مسؤوليته لوقف عمليات تهريب السلاح والمقاتلين الإرهابيين إلى ليبيا وإنهاء أزمة الهجرة غير الشرعية وتهريب البشر ووقف كافة أشكال التدخلات الخارجية في ليبيا التي تسعى لتحويل ليبيا لساحة صراع بالوكالة يستهدف استنزاف موارد الشعب الليبي.

واختتم القادة المشاركون في اجتماع قمة "الترويكا" ولجنة ليبيا بالاتحاد الإفريقي، بيانهم الختامي بالتأكيد على استمرار التزام الترويكا بتكثيف انخراطها مع كافة الفرقاء الليبيين في المرحلة المقبلة للتواصل للحل السياسي الليبي تحت رعاية الأمم المتحدة واتساقا مع آليات الاتحاد الإفريقي ذات الصلة.