حذر الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، الثلاثاء، في القاهرة من تنامي كراهية المسلمين، بعد أقل من شهر على مجزرة مسجديّ نيوزيلندا التي اسفرت عن مقتل 50 شخصا.

وجاءت تحذيرات غوتيريش أثناء كلمته في الأزهر، أكبر مؤسسة سنية في العالم، حيث التقى بشيخ الأزهر الإمام أحمد الطيب.

وقال غوتيريش: "حول العالم، نشهد تناميا قياسيا لكراهية المسلمين ومعاداة السامية والعنصرية وكراهية الأجانب".

وأشار إلى الاعتداء في 15 مارس على مسجدين في كرايست تشيرتش في نيوزيلندا، والاعتداء على معبد يهودي في بيتسبرغ الذي أسفر عن مقتل 11 شخصا واعتبر الهجوم الأكثر دموية ضد اليهود في تاريخ الولايات المتحدة.

أخبار ذات صلة

المسيحية والإسلام.. كيف كتبت الإمارات صفحة جديدة من التاريخ

وحذّر غوتيريش من تزايد خطاب الكراهية قائلا إنه "يدخل المجال العام وينتشر بسرعة عبر مواقع التواصل الاجتماعي".

وتابع: "نراها تنتشر في الديمقراطيات الليبرالية وكذلك في الدول السلطوية".

ويقوم غوتيريش بزيارة تستمر يومين للقاهرة، وبعد لقائه شيخ الأزهر من المقرر أن يلتقي الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي.

والأحد، حضر غوتيريش القمة العربية في تونس.