وكالات - أبوظبي

أعلنت واشنطن الثلاثاء، أنّ وزير خارجيتها مايك بومبيو، سيقوم قريباً بجولة تشمل كلاًّ من لبنان وإسرائيل والكويت، مؤكّدة أنّه لن يتطرّق خلالها إلى الشأن الداخلي الإسرائيلي على الرّغم من أنها ستجري قبيل الانتخابات المقرّرة في الدولة العبرية مطلع أبريل.

وقال المتحدّث باسم وزارة الخارجية الأميركية، روبرت بالادينو تعليقاً على ما أعلنه بومبيو الاثنين خلال حوار مع تلامذة ثانويين في ولاية آيوا من أنّه سيزور "الأسبوع المقبل" الدول الثلاث، إنّ جولة الوزير لن تحصل الأسبوع المقبل بل بعده بقليل، من دون أن يعلن عن موعدها المحدّد. وأضاف "ليس لدي اليوم تفاصيل لأعلنها".

ولكنّ المؤكّد أنّ الجولة ستجري قبل الانتخابات التشريعية المقرّرة في إسرائيل في 9 أبريل، ما فتح الباب أمام تساؤلات عمّا إذا كانت زيارة بومبيو إلى الدولة العبرية تمثّل رسالة دعم أميركية إلى رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو.

أخبار ذات صلة

أميركا تخفّض تمثيلها الدبلوماسي في فلسطين
واشنطن تدمج قنصليتها في سفارتها بالقدس الاثنين

 ونتانياهو المقرّب جداً من إدارة ترامب مهدّد بتهم فساد قد يوجّهها القضاء الإسرائيلي إليه، كما أنّ حزبه اليميني "الليكود" يعاني في استطلاعات الرأي أمام ائتلاف وسطي.

غير أنّ بالادينو أكّد أنّ زيارة بومبيو إلى الدولة العبرية "لا تحمل أي رسالة. إسرائيل حليف، ونحن لن نتدخّل في السياسة الداخلية لبلد آخر". وأوضح المتحدّث أنّ البرنامج المفصّل للجولة سينشر "قريباً".

وفي ما خصّ الكويت قال بالادينو إنّ الزيارة هي "إلى حدّ بعيد استكمال للجولة السابقة" التي قام بها بومبيو في يناير إلى الشرق الأوسط واستمرّت ثمانية أيام.

وخلال تلك الجولة كان من المفترض أن يزور بومبيو الكويت للمشاركة في "حوار استراتيجي" أميركي-كويتي، لكنّه اضطر لاختصار رحلته لأسباب عائلية، فوعد بإجراء الزيارة لاحقاً.