سكاي نيوز عربية - أبوظبي

تجمع الآلاف في مدينة إسطنبول التركية، الأحد، في تحرك ضخم يهدف إلى دعم المعتقلين المضربين عن الطعام، احتجاجا على ظروف اعتقال زعيم حزب العمال الكردستاني عبد الله أوجلان.

ووسط إجراءات أمنية مشددة من قبل الشرطة، احتشد الآلاف في ساحة بكركوي بالشطر الأوروبي من المدينة، تلبية لدعوة حزب الشعوب الديمقراطي المؤيد للأكراد.

وقال الناشط في حزب الشعوب الديموقراطي، فاتح أولاش: "أشيد بأصدقائي المقاومين في السجن. يشرفوننا، ليسوا لوحدهم. إذا لزم الأمر سنضحي بأنفسنا من أجل هذه القضية. لا نخشى شيئا".

وأضرب حوالى 250 سجينا في أنحاء تركيا عن الطعام دعما للنائبة عن حزب الشعوب الديموقراطي ليلى غوفن، التي بدأت إضرابا عن الطعام في سجنها منذ أكثر من شهرين مطالبة بتمكين أوجلان من لقاء وكلاء الدفاع عنه وأفراد من عائلته بشكل منتظم.

أخبار ذات صلة

محكمة تركية تأمر بالإفراج عن نائبة كردية مضربة عن الطعام

 ويمضي عبدالله أوجلان، أحد مؤسسي حزب العمال الكردستاني، عقوبة بالسجن مدى الحياة قرب إسطنبول منذ توقيفه عام 1999.

وفي تصريح لـ"فرانس برس"، أعرب النائب عن حزب الشعوب الديمقراطي غارو بايلان، الذي شارك في التظاهرة، عن أمله بأن تستجيب السلطات لمطالب ليلى غوفن "قبل حصول وفاة".

وكان مئات السجناء أنهوا إضرابا عن الطعام استمر 68 يوما عام 2012، بعدما طلب أوجلان ذلك منهم.

ولا يزال حزب الشعوب الديمقراطي تحت رقابة السلطات التركية، التي تتهمه بإقامة علاقات مع حزب العمال الكردستاني، المصنف إرهابيا لدى أنقرة.

ويقبع عدد من نواب الحزبين في السجن بينهم الزعيم السابق لحزب الشعوب الديمقراطي، صلاح الدين دميرتاش، الذي سبق أن خاض سباق الانتخابات الرئاسية.