أبوظبي - سكاي نيوز عربية

وصلت 35 حافلة تابعة لقوات سوريا الديمقراطية ترافقها شاحنات، الجمعة، إلى آخر جيب يسيطر عليه تنظيم داعش الإرهابي شرقي سوريا، وذلك ضمن اتفاق بين الطرفين يقضي بخروج المسلحين، مقابل وقف هجوم القوات المتحالفة مع واشنطن، وفق ما ذكرت مصادر محلية وشهود عيان.

وأوضحت المصادر أن الحافلات والشاحنات وصلت إلى بلدات السوسة المراشدة والباغوز والسفافنة بريف دير الزور الشرقي، لنقل مسلحي التنظيم وعائلاتهم باتجاه البادية السورية في دير الزور.

ويتمركز مسلحو داعش في جيب صغير يتمد من مدينة هجين إلى جانب بلدات السوسة والباغوز وعدد من القرى على نهر الفرات.

وتضم المنطقة أكثر من 10 آلاف شخص من المدنيين المحاصرين، من بينهم عدد كبير من اللاجئين العراقيين بالإضافة إلى سكان المنطقة.

أخبار ذات صلة

"سوريا الديمقراطية" تتعهد بتصعيد العمليات ضد داعش
إجلاء أكثر من 2000 شخص من آخر معاقل داعش في سوريا
قوات سوريا الديمقراطية.. ظروف النشأة ومحطات الصراع
سوريا.. وحدات حماية الشعب الكردية تعتقل "دواعش" أجانب

 وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان قد ذكر، الجمعة، أن قوات سوريا الديمقراطية أمّنت خروج نحو ألفي شخص بينهم 180 مسلحا من داعش، من الجيب، صوب مخيمات تشرف عليها هذه القوات شرق الفرات.

وفي 12 يناير الجاري، بدأت قوات سوريا الديمقراطية في إدخال الحافلات إلى هذه المنطقة لنقل الموجودين هناك إلى خارج مناطق القتال، وقال المرصد إن عدد الخارجين وصل إلى نحو 20 ألفا.

وشنت قوات سوريا الديمقراطية مدعومة بغارات جوية للتحالف الذي تقوده الولايات المتحدة هجوما في العاشر من سبتمبر الماضي، ضمن عملية عسكرية تهدف للسيطرة على آخر معاقل داعش في شرق سوريا. وقد استمرت المعارك بين كر وفر لعدة أشهر.