أبوظبي - سكاي نيوز عربية

دانت الولايات المتحدة الهجوم الذي وقع على حافلة سياحية في الجيزة بمصر، وأعربت الخارجية الأميركية عن تعازيها لعائلات الضحايا ودعائها بالشفاء للجرحى.

كما دانت الإمارات التفجير الإرهابي الآثم، وأكدت وقوفها مع مصر حكومة وشعبا في مواجهة الإرهاب الذي يسعى للنيل من استقرار مصر ووحدتها الوطنية ومسيرتها التنموية.

وأعرب البيان عن تعازي الإمارات لمصر الشقيقة حكومة وشعبا ولأسر ضحايا هذا العدوان متمنية الشفاء العاجل للجرحى.

وفي الرياض، أكد مصدر في وزارة الخارجية إدانة السعودية الشديدة للانفجار الذي استهدف الحافلة، وأدى إلى وقوع عدد من القتلى والجرحى.

كما دانت البحرين بشدة الانفجار الإرهابي، معربة عن بالغ التعازي والمواساة لأهالي وذوي الضحايا وتمنياتها بالشفاء العاجل لجميع المصابين جراء هذه الجريمة الإرهابية الآثمة.

وبعث أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الصباح، برقية إلى الرئيس عبدالفتاح السيسي، أعرب فيها عن استنكار الكويت وإدانتها الشديدة لحادث الانفجار.

وأكد أمير الكويت - خلال البرقية - أن الحادث يتنافى مع كافة الشرائع والقيم الإنسانية، واستهداف أرواح الأبرياء الآمنين، وزعزعة أمن واستقرار مصر الشقيقة.

تفجير إرهابي

وكانت السلطات المصرية قد قالت إن ثلاثة سياح فيتناميين ومرشدا سياحيا مصريا لقوا حتفهم وأصيب ما لا يقل عن عشرة آخرين عندما انفجرت عبوة بدائية الصنع أثناء مرور الحافلة السياحية التي كانت تقلهم على بعد أقل من أربعة كيلومترات من أهرامات الجيزة.

وهذا أول انفجار دام ضد سياح أجانب في مصر منذ ما يربو على عام ويأتي في وقت يشهد فيه قطاع السياحة، المصدر الحيوي للعملة الأجنبية، تعافيا بعد تراجع حاد في أعداد الزائرين منذ 2011.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم. وينشط متطرفون بعضهم على صلة بتنظيم داعش في مصر وسبق أن استهدفوا الأجانب في الماضي.

وقالت بيانات رسمية إن تسعة سياح فيتناميين أصيبوا وإن المصاب العاشر هو سائق مصري.

وقالت لان لي (41 عاما) التي كانت في الحافلة ولكن لم تصب بأذى إن السائحين كانوا في طريقهم إلى عرض للصوت والضوء في الأهرامات التي قاموا بزيارتها في وقت سابق من الجمعة.

وقالت لرويترز في مستشفى الهرم الذي نُقل إليه المصابون "كنا في طريقنا إلى عرض الصوت والضوء وفجأة سمعنا صوت قنبلة. كان أمرا مرعبا وكان الناس يصرخون.

"لا أتذكر أي شيء بعد ذلك".

وذكرت وزارة الداخلية أن عبوة بدائية الصنع كانت مخبأة بجوار سور بشارع المريوطية بالجيزة انفجرت أثناء مرور الحافلة السياحية في حوالي الساعة 1815 (1615 بتوقيت غرينتش).

وقال مراسل لرويترز إنه بعد ساعتين تمكن من رؤية الحافلة خلف طوق أمني للشرطة وقد أصيب أحد جوانبها بتلفيات شديدة كما تهشمت نوافذها.

وكان في الموقع عشرات من رجال الشرطة ورجال الإطفاء في الشارع الضيق القريب من الطريق الدائري حيث كانت حركة المرور تسير بشكل طبيعي.

وبعد ذلك بقليل أحضر عمال شاحنة لسحب الحافلة بعيدا عن الموقع.

وقال محقق في موقع الهجوم إن العبوة الناسفة زرعت على الأرجح قرب السور.

وأكدت وزارة الداخلية مقتل سائحين وقال مكتب النائب العام فيما بعد أن ثالثا توفي. وقالت الوزارة إن 14 سائحا فيتناميا كانوا على متن الحافلة.

وقال رئيس الوزراء مصطفى مدبولي من مستشفى الهرم لقناة تلفزيونية محلية إن المرشد السياحي توفي متأثرا بجراحه.

وقال مدبولي لقناة إكسترا نيوز التلفزيونية "الأتوبيس خرج عن المسار المؤمن من جانب قوات الأمن بدون إبلاغ عن تغيير المسار".

وأضاف "تم التواصل مع سفارة فيتنام لاحتواء آثار الحادث والمهم الآن تقديم الرعاية للمصابين".

وقال سائق الحافلة لوسائل الإعلام المحلية فيما بعد إنه التزم بالطريق المعتاد للحافلات السياحية.