أبوظبي - سكاي نيوز عربية

ناقشت القمة الخليجية المنعقدة في الرياض، الأحد، جملة من القضايا العربية والإقليمية، وأكد القادة المشاركون مواقف راسخة إزاء عدد من الملفات مثل تجاوزات إيران وأزمة اليمن والقضية الفلسطينية.

وقال العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز، إن القوى الإرهابية لا تزال تهدد الأمن الخليجي والعربي المشترك، منبها إلى مواصلة النظام الإيراني سياسته العدائية في رعاية تلك القوى والتدخل في شؤون الدول.

ودعا الملك سلمان إلى الحفاظ على مكتسبات الدول لحفظ الأمن الاستقرار، مؤكدا ضرورة تحقيق الضمانات الكاملة والكافية تجاه برنامج إيران النووي وبرنامجها لتطوير الصواريخ الباليستية.

وأضاف أن المملكة تناشد المجتمع الدولي للقيام بمسؤولياته، باتخاذ التدابير اللازمة لحماية الشعب الفلسطيني من الممارسات العدوانية الإسرائيلية التي تعد استفزازا لمشاعر العرب والمسلمين وللشعوب المحبة للسلام.

وفي الشأن اليمني، ذكر الملك سلمان أن دول تحالف دعم الشرعية حرصت، وبطلب من الحكومة الشرعية في اليمن، على إنقاذ اليمن وشعبه من فئة انقلبت على شرعيته وعمدت إلى العبث بأمنه واستقراره.

وأشار إلى أن دول التحالف أعادت الأمل للشعب اليمني من خلال برامج الإغاثة والمساعدات الإنسانية، كما تواصل دول التحالف دعمها لجهود الوصول إلى حل سياسي للأزمة اليمنية وفقا لقرار مجلس الأمن 2216، والمبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية، ونتائج الحوار الوطني اليمني.

وعلى صعيد آخر، دعا الملك سلمان إلى حل سياسي يخرج سوريا من أزمتها ويسهم في قيام حكومة انتقالية تضمن وحدة البلاد وخروج القوات الأجنبية والتنظيمات الإرهابية منها.

كما أكد أمير دولة الكويت الشيخ صباح الأحمد الصباح، أن استمرار الصراع في اليمن يشكل تھديدا مباشرا للجميع، وأعرب عن أمله بنجاح المشاورات السياسية الجارية في السويد.

وأشاد أمير الكويت بالجھود الكبيرة التي يبذلھا التحالف العربي لدعم تلك المشاورات وإنجاحھا، إضافة إلى المساعدات الإنسانية الضخمة التي يقدمھا للتخفيف من آثار الظروف الإنسانية القاسية التي يكابدھا أشقاؤنا في اليمن.

وبشأن القضية الفلسطينية، ذكر أمير الكويت أن مسيرة السلام تعاني جمودا وتجاھلا من قبل المجتمع الدولي، وأكد حرص دول المجلس على المسارعة باستئناف عملية السلام وصولا إلى اتفاق شامل ودائم وفق قرارات الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية، دعما وتعزيزا لاستقرار المنطقة والعالم.

وشدد على أهمية أن تستند العلاقات مع طهران على المبادئ التي أقرھا ميثاق الأمم المتحدة وفي مقدمتھا عدم التدخل في الشؤون الداخلية واحترام سيادة الدول والالتزام بقواعد حسن الجوار.

وقال الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية عبد اللطيف الزياني، إن الدورة تنعقد في ظل أوضاع إقليمية حساسة وتحديات صعبة تتطلب من دول مجلس التعاون مزيدا من التضامن والتلاحم، وقدرا كبيرا من العمل الجاد لمواصلة الجهود لتعزيز التنسيق والتكامل والترابط بين دول المجلس.