أعلنت الحكومة البحرينية، الأحد، أنها قدمت استقالتها إلى عاهل البلاد، الملك حمد بن عيسى آل خليفة، بعد إعلان نتائج الانتخابات النيابية، وفق ما أوردت وكالة الأنباء البحرينية.

وجاء إعلان الاستقالة، خلال جلسة استثنائية عقدها مجلس الوزراء في العاصمة المنامة، برئاسة رئيس المجلس، الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة.

وقال الأمين العام لمجلس الوزراء، ياسر بن عيسى الناصر، في تصريح عقب الجلسة، إن رئيس الوزراء أعلن عن الاستقالة خلال الجلسة وأحاط أعضاء المجلس بالكتاب المرفوع إلى ملك البحرين، الذي يتضمن استقالة الحكومة.

وأضاف أن هذه الخطوة جاءت بعد الإعلان بشكل رسمي عن نتائج الانتخابات النيابية، وعملا بحكم المادة (33) من دستور مملكة البحرين، التي توجب تشكيل وزارة جديدة عند بدء كل فصل تشريعي.

مشاركة قياسية بالانتخابات

وكانت البحرين شهدت، في 24 نوفمبر الماضي، انتخابات برلمانية وبلدية، فافت فيها نسبة المشاركة 67 في المئة، وهي أعلى نسبة تسجل في تاريخ المملكة.

وتنافس في هذه الانتخابات أكثر من 500 مرشح على المقاعد النيابية والبلدية، وهم 346 مرشحا في الانتخابات النيابية يتنافسون على 40 مقعدا في مجلس النواب، و160 مرشحا بلديا تنافسوا على مقاعد 30 مجلسا بلديا.

40 ألف رسالة إيرانية

وكانت وزارة الداخلية أعلنت، على لسان مدير عام الإدارة العامة لمكافحة الفساد والأمن الاقتصادي والإلكتروني، أن إيران كانت مصدر 40 ألف رسالة إلكترونية استهدفت التأثير سلبا على العملية الانتخابية.

ودأب النظام الإيراني منذ سنوات على محاولات زعزعة أمن واستقرار البحرين، عبر مجموعة من العملاء، إلا أن التكاتف الوطني وجهوزية الأمن نجحت في إسقاط مشاريع طهران الخبيثة.