أبوظبي - سكاي نيوز عربية

اغتال مجهولون، الجمعة، أبرز ناشطي المعارضة السورية رائد الفارس وحمود جنيد، في مدينة كفرنبل بريف إدلب شمالي سوريا.

وقال شهود عيان لسكاي نيوز عربية، إن مجهولين، يستقلون سيارة، أطلقوا النار على الناشطين البارزين وسط مدينة كفرنبل، وتم نقلهما إلى أحد مستشفيات المدينة لتلقي الإجراءات الطبية اللازمة، لكنهما فارقا الحياة قبل الوصول.

ويعتبر الفارس وجنيد، من أبرز وجوه العمل السلمي في الشمال السوري، حيث كان الأول مديرا لراديو "فريش" المعارض في كفرنبل، والذي ينتقد الجماعات الإسلامية المتطرفة ومن بينها جبهة النصرة، كما يشغل أيضا مدير اتحاد المكاتب الثورية "URB"، بينما يعمل جنيد مصورا معه.

وينشط الفارس وجنيد في المظاهرات السلمية ضد النظام السوري، وتعرضا سابقا لتهديدات بالاعتقال أو التصفية.

واشتهر الفارس باللوحات التي رسمها في مدينة كفرنبل، والتي حظيت بشهرة عالمية، وتحدثت عنها كبرى وسائل الإعلام العربية والغربية.

ولم تعلن إلى الآن أي جهة مسؤوليتها عن قتل الفارس وجنيد.