أبوظبي - سكاي نيوز عربية

اعتبرت وزارة الخارجية الأميركية أن التهم الأولى التي صدرت في إطار التحقيق السعودي في جريمة قتل الصحافي جمال خاشقجي هي "خطوة أولى جيدة" في "الطريق الصحيح"، ودعت السلطات السعودية الى المضي قدما في تحقيقاتها.

ولم تستبعد المتحدثة باسم الخارجية الأميركية هيذر نويرت فرض عقوبات جديدة في إطار هذه المسألة مع تقدم التحقيقات. وفرضت واشنطن الخميس عقوبات على 17 سعوديا متهمين بالضلوع في جريمة قتل خاشقجي.

ترحيب عربي

من ناحية أخرى، رحبت الإمارات بنتائج التحقيقات السعودية الشقيقة، وجددت موقفها المتضامن مع السعودية في كل ما تتخذه من مواقف وإجراءات.

وأكدت أيضا على رفضها لأي استغلال سياسي للقضية أو محاولات للتدويل أو مساعي للمساس بأمن المملكة وسيادتها واستقرارها.

وفي عمان، أكدت الحكومة الأردنية أهمية إعلان النيابة العامة السعودية توجيه التهم إلى عدد من الموقوفين في قضية خاشقجي.

وشددت الحكومة في بيان رسمي على أن هذا الإعلان خطوة هامة نحو تحقيق العدالة من خلال التحقيقات التي أعلنت السعودية إجراءها لاستجلاء الحقيقة الكاملة حول ملابسات هذه القضية، وإحقاق العدالة ومحاسبة المتورطين فيها.

كما أعلنت الخارجية المصرية عن متابعة مصر "باهتمام بالغ ما أعلنته السلطات القضائية السعودية من نتائج التحقيقات في مقتل خاشقجي والتي أبرزت جدية المملكة وشفافيتها في إبراز الحقيقة."

وجاء في بيان للخارجية المصرية: "إن مصر إذ تُثمن الإجراءات التي تتخذها السعودية فإنها تأمل من كافة الأطراف المعنية الالتزام بالمسار الحالي للقضية بعيداً عن التسييس والمزايدات، كما تؤكد مصر مرة أخرى كامل ثقتها في سلطات التحقيق السعودية وما قامت به من تحقيقات تمت في إطار من النزاهة والمصداقية."