قال رئيس حزب القوات اللبنانية، سمير جعجع، الاثنين، إن الحزب سيشارك في حكومة وحدة وطنية جديدة رغم تعرضه "للظلم" في المناصب الوزارية، مما يشير إلى إزالة العقبة الأساسية أمام الاتفاق على الحكومة.

وأضاف جعجع في مؤتمر صحفي بثه التلفزيون: "قررنا أن نشارك في الحكومة (...) داخل الحكومة يمكننا أن نكون أكثر فائدة"، لكنه أشار إلى أن الحصة الوزارية التي عرضت على حزب القوات فيها "ظلم".

واعتبر التنافس على المناصب الوزارية بين حزب القوات اللبنانية، والتيار الوطني الحر التابع للرئيس ميشال عون العقبة الأساسية أمام التوصل إلى اتفاق بشأن تشكيل حكومة وحدة وطنية جديدة، بقيادة رئيس الوزراء المكلف سعد الحريري.

وفي وقت سابق، ألمح رئيس مجلس النواب اللبناني، نبيه بري، إلى انفراجة ربما تكون وشيكة في المفاوضات الجارية لتشكيل حكومة وحدة وطنية جديدة.

ويحاول رئيس الوزراء المكلف سعد الحريري تشكيل حكومة منذ الانتخابات البرلمانية في مايو، لكنه لم يتمكن حتى الآن من التوصل إلى اتفاق يرضي الأحزاب المتناحرة.

وقال الحريري في وقت سابق هذا الشهر، إن المشاكل الاقتصادية في لبنان لا تسمح بالمزيد من التأخير.

وتتمحور العقبة الأساسية في المفاوضات بين حزب القوات اللبنانية والتيار الوطني الحر التابع للرئيس ميشال عون.