أبوظبي - سكاي نيوز عربية

شهدت العاصمة السورية دمشق، خلال اليومين الماضيين، أمطارا غزيرة، أدت إلى تشكل سيول، غمرت الشوارع، وتسببت في أضرار مادية.

وأظهرت مقاطع فيديو صورها سكان في العاصمة، وانتشرت على مواقع التواصل، السيول وهي تغمر الشوارع والأنفاق، فيما تظهر سيارات وهي عالقة وغير قادرة على الحركة بعد أن غمرتها المياه تماما.

كما أظهرت المحال التجارية وهي مفتوحة، لكنها غير قادرة على استقبال الزبائن، أو بيع منتجاتها، بسبب "الأنهار" التي تجري في الشوارع.

وأوضحت وكالة الأنباء السورية "سانا"، أن الأمطار الغزيرة تسببت بإغلاق العديد من الطرق، وخلفت أضرارا مادية بعدد من المنازل والسيارات، وغمرت الأنفاق.

ووصلت كمية الأمطار التي هطلت، السبت، على مدينة دمشق وتحديدا بمنطقة المزة، إلى 42 مليمترا، بحسب الوكالة.

وتعد منطقتا وادي السفيرة والسد في ركن الدين، من أكثر المناطق التي يعاني سكانهما من السيول الجارفة، بسبب الطبيعة المنحدرة للمنطقة، فمع حدوث السيول تنجرف التربة والصخور الكبيرة لتتجمع في ساحات المنطقة، قاطعة الطرقات المتفرعة عنها.

وقد تسببت الأمطار بإغلاق بعض الأنفاق خلال وجود عدد من السيارات بداخلها، كنفق الأمويين وشارع الثورة والمواساة وجزء من نفق الفحامة.

كما تأثرت ريف دمشق بالأمطار والسيول، إذ لحقت أضرار كبيرة في ممتلكات الأهالي ببلدة الجبة بمنطقة القلمون الغربي.

وسترتفع درجات الحرارة خلال الأيام المقبلة، حيث توقعت المديرية العامة للأرصاد الجوية في نشرتها صباح الاثنين، أن يكون الجو بين الصحو والغائم جزئيا بشكل عام مع فرصة لهطل زخات من المطر فوق مناطق متفرقة من البلاد، فيما سيكون مغبرا في المناطق الشرقية والجزيرة والبادية، والرياح شرقية إلى جنوبية شرقية بين الخفيفة والمعتدلة.