أبوظبي - سكاي نيوز عربية

أكد وزير الخارجية الإماراتي، الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، الأحد، تضامن دولة الإمارات العربية المتحدة التام مع المملكة العربية السعودية، ضد كل من يحاول المساس بموقعها وبمكانتها الإقليمية، وفق ما أوردت وكالة الأنباء الإماراتية "وام".

وأعرب الشيخ عبدالله بن زايد عن رفض الإمارات التام لكل المحاولات التي من شأنها إلحاق الضرر بدور السعودية الأساسي في إرساء الأمن والسلام الإقليمي، ولسمعة المملكة العربية والإسلامية والدولية، معربا عن تقديره العميق للمكانة الرفيعة التي تتمتع بها المملكة العربية السعودية وقيادتها، مثمنا موقعها كقوة رئيسية لضمان أمن واستقرار العالمين العربي والإسلامي والمنطقة برمتها.

وأشاد الوزير الإماراتي، بدور السعودية الإيجابي بكل ما تقوم به من مبادرات، وما تتبناه من سياسات بناءة تساهم في تعزيز الأمن والتنمية على الصعيدين الإقليمي والدولي.

وأكد أن وقوف دولة الإمارات إلى جانب السعودية في السراء والضراء نابع في جوهره من أواصر الأخوة الصادقة والمحبة المتجذرة، وشدد على أن الحملة المسيّسة والشرسة على الرياض تتجاهل التوجهات العقلانية والبناءة لسياسات المملكة، وأن هذا التحريض والتنسيق بين أطراف هذه الحملة لن ينجح ولن يتمكن من النيل من موقع السعودية المركزي في المنطقة ودورها الأساسي في محور العقلانية والاعتدال.

وشدد وزير الخارجية الإماراتي، على أنه في الوقت الذي هناك ضرورة لبيان الحقائق المرتبطة بهذه الأزمة وبصورة حيادية صادقة، فإن تداعيات التحريض السياسي ضد السعودية مرفوضة.

وجدد الشيخ عبدالله بن زايد تأكيد موقف دولة الإمارات الثابت إلى جانب المملكة العربية السعودية فيما تنتهجه من سياسات رشيدة وما تبذله من جهود هائلة لأجل مواجهة مختلف التهديدات والمخاطر التي تحدق بالمجتمع الدولي، وفي مقدمتها التطرّف والإرهاب، ومساعيها الحثيثة لتعزيز التعاون الدولي على مختلف المستويات السياسية والاقتصادية والأمنية بما لديها من إمكانيات هائلة ومقومات كبيرة تسخرها في تعزيز السلام والاستقرار في مختلف أنحاء العالم.