أبوظبي - سكاي نيوز عربية

انهارت السبت مفاوضات بين الروس والمعارضة السورية لإنهاء العنف الذي دام أيام في جنوب البلاد، بعد أن رفضت فصائل المعارضة المسلحة شروط الاستسلام التي اقترحتها موسكو، حسبما قال متحدث باسم المعارضة.

وبعد وقت قصير من انهيار المفاوضات حول جنوب سوريا، تكثفت الغارات الجوية على الأجزاء الخاضعة للمعارضة في محافظة درعا المتاخمة للأردن.

وجاءت محادثات السبت عقب مفاوضات مماثلة جرت الجمعة، وضع فيها الروس شروطهم لوقف هجوم الحكومة المدعومة من روسيا للسيطرة على المناطق الخاضعة للمعارضة على طول الحدود مع الأردن ومرتفعات الجولان التي تحتلها إسرائيل.

وقال إبراهيم جباوي، المتحدث باسم غرفة العمليات المشتركة للمعارضة: "المحادثات انهارت لأن الروس أصروا على شروطهم التي يريدون من خلالها أن نستسلم".

وأضاف: "فريق التفاوض التابع للمعارضة رفض الاستسلام كما رفض الشروط الروسية".

وأكد رامي عبد الرحمن، مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان،  انهيار المفاوضات، مضيفا أنه بعد وقت قصير من انهيارها كثفت الطائرات الحربية السورية والروسية من غاراتها الجوية.