أبوظبي - سكاي نيوز عربية

أعلن قائد الجيش الوطني الليبي المشير خليفة حفتر، مساء الخميس، تحرير مدينة درنة بالكامل من يد الجماعات الإرهابية.

وأشار حفتر في كلمة تلفزيونية إلى "عودة درنة آمنة إلى حضن الوطن"، معلنا بدء "عهد جديد من الحرية والأمن والسلام".

وفي وقت سابق من الخميس، حرر الجيش الوطني الليبي منطقة البلاد وسط درنة، وبذلك تصبح المدينة بأكملها تحت سيطرته، حسبما أكدت مصادر "سكاي نيوز عربية".

أهالي درنة يخرجون للشوارع احتفالا بتطهيرها من الإرهاب

وبدأ الجيش الوطني قبل أسابيع عملياته في المدينة الساحلية شرقي البلاد، لطرد المجموعات المتطرفة المرتبطة بتنظيم "القاعدة" منها.

ومن جهة أخرى، أثنى حفتر على "عملية الاجتياح المقدس" التي انطلقت قبل أيام، لتحرير ميناءي راس لانوف والسدرة، ليصبحا "تحت سيطرة ضباطنا وجنودنا مع فرار الإرهابيين".

وأضاف: "لا تزال قواتنا المسلحة تطاردهم وتتعقب آثارهم، ولن يجدوا في ليبيا ما يحجبهم أو يحميهم".

كما أشاد القائد العسكري بـ"حجم التضحيات التي قدمها الجيش الوطني من شهداء وجرحى، دفاعا عن ثروات الشعب، لإنفاقها في التنمية وبناء الدولة (...) الشعب يرفض أن تتحول ثرواته إلى مصادر تمويل للتنظيمات والعصابات الإرهابية والسرقة والنهب وترف الفاسدين".

المسجد العتيق في درنة