أبوظبي - سكاي نيوز عربية

طالبت المؤسسة الوطنية للنفط في ليبيا السبت فصيلا مسلحا يقوده إبراهيم الجضران، الذي حاصر موانئ نفطية من قبل، "بالخروج الفوري المباشر دون قيد أو شرط" من ميناءي راس لانوف والسدرة النفطيين.

وبحسب رويترز، قالت المؤسسة في بيان، إن الخزان رقم 12 في ميناء راس لانوف تعرض "لأضرار جسيمة" في الاشتباكات التي دارت يوم الخميس عندما اقتحمت قوات مرتبطة بالجضران الميناءين مما أدى لإغلاقهما.

وأضاف البيان "تطالب المؤسسة الوطنية للنفط ميليشيات إبراهيم الجضران ومن معه بالخروج الفوري المباشر دون أي قيد أو شرط لتفادي كارثة بيئية ودمار للبنية التحتية".

وقال البيان، إن تعرض هذه المواقع لمزيد من الأضرار "سيكون له أثر هائل على القطاع النفطي وعلى الاقتصاد الوطني".

وسيطر الجضران على موانئ في منطقة الهلال النفطي الليبي لعدة سنوات قبل أن يفقد السيطرة عليها في سبتمبر عام 2016 لصالح قوات الجيش الوطني الليبي.

وأتاح الجيش الوطني الليبي بقيادة حفتر للمؤسسة الوطنية للنفط إعادة فتح الموانئ بعد أن حاصرها الجضران لفترة طويلة مما كلف ليبيا عشرات الملايين من الدولارات من الصادرات المفقودة.

وأعلنت المؤسسة الوطنية للنفط حالة القوة القاهرة في راس لانوف والسدرة، مشيرة إلى أن خسائر الإنتاج النفطي تقدر بأكثر من 240 ألف برميل يوميا وتوقعت زيادة الخسائر إلى 400 ألف برميل إذا ظلت الموانئ مغلقة.