أبوظبي - سكاي نيوز عربية

كشف وزير الطاقة الإسرائيلي، يوفال شتاينتز، الثلاثاء، عن أن الولايات المتحدة قدمت مقترحات لحل النزاع البحري بين بيروت وتل أبيب بشأن التنقيب عن النفط والغاز في شرق البحر المتوسط.

وقال شتاينتز في تصريح لوكالة "رويترز": "هناك بعض الأفكار الجديدة على الطاولة. إنها أكثر مما يمكنني مناقشته".

وأضاف الوزير الإسرائيلي: "هناك مجال للتفاؤل الحذر لكن ليس أكثر من ذلك. أتمنى أن نتمكن خلال الشهور المقبلة أو بحلول نهاية العام من التوصل إلى حل أو على الأقل حل جزئي للنزاع... لم تتم تسوية شيء بعد".

ويشرف شتاينتز على التنقيب عن الطاقة في إسرائيل ويقود مفاوضات غير مباشرة مع لبنان.

وامتنعت متحدثة باسم وزير الطاقة والمياه اللبناني، سيزار أبي خليل، عن التعليق على وجود مفاوضات بين لبنان وإسرائيل أو النقاط، التي طرحها شتاينتز.

محاولات أميركية

وتنقل ديفيد ساترفيلد القائم بأعمال مساعد وزير الخارجية الأميركي لشؤون الشرق الأدنى بين إسرائيل ولبنان كثيرا في الشهور القليلة الماضية للوساطة.

وقال يوفال شتاينتز إن جيسون غرينبلات مبعوث الرئيس الأميركي دونالد ترامب للسلام في الشرق الأوسط يشارك أيضا.

البلوك 9

وبدأت إسرائيل خطة تنقيب عن الغاز في شرق البحر المتوسط قبل 10 أعوام بعد اكتشاف حقلين ضخمين للغاز.

ويدور الخلاف بين إسرائيل ولبنان بشأن "البلوك رقم 9"، وهي منطقة تقع ضمن حقل غازي ضخم شرق المتوسط، اكتشف عام 2009، وتبلغ مساحته 83 ألف كيلومتر مربع عام.

وينقب لبنان في منطقة "بلوك 9"، المتاخمة لمنطقة بحرية إسرائيلية وتضم مياها متنازعا عليها بين البلدين. ويمس النزاع أيضا منطقتين لبنانيتين لم يجر ترخيصهما بعد.

وتبلغ المساحة المتنازع عليها مع إسرائيل 854 كيلومتر مربعا.

وتقول بيروت إن البلوك يقع ضمن المياه الإقليمية اللبنانية، لكن تل أبيب تزعم أنه يقع ضمن حدودها المائية.

وقال "الكونسورتيوم" الذي من المفترض أن ينقب في منطقة "بلوك 9"، إنه سيظل بعيدا عن المنطقة المتنازع عليها. ويضم هذا الكونسورتيوم شركة توتال الفرنسية وإيني الإيطالية ونوفاتك الروسية.