أبوظبي - سكاي نيوز عربية

قتل جنديان مصريان و8 مسلحين "تكفيريين"، في الحملة التي ينفذها الجيش المصري بشمال ووسط سيناء منذ فبراير الماضي، لملاحقة التنظيمات المتشددة، حسب بيان نشرته القوات المسلحة، الثلاثاء.

وأكد البيان الذي نشر على الصفحة الرسمية للمتحدث العسكري على "فيسبوك"، أن العمليات أسفرت خلال الأيام الماضية عن "القضاء على عدد 8 فردا تكفيريا خلال تبادل لإطلاق النيران مع القوات، أثناء عمليات التمشيط والمداهمة، وضبط عدد من الأسلحة والذخائر بوسط وشمال سيناء".

وأضاف البيان أنه "استشهد عدد (2) مجند وأصيب ضابط و3 مجندين أثناء الاشتباك وتطهير البؤر الإرهابية".

وأوضح البيان أنه تم إلقاء القبض على "64 فردا من المطلوبين جنائيا والمشتبه بهم واتخاذ الإجراءات القانونية حيالهم".

كما أسفرت العمليات عن "ضبط كميات من الذخائر والملابس العسكرية والمبالغ المالية وأجهزة الاتصال اللاسلكية، وضبط وتدمير 20 عربة و79 دراجة نارية دون لوحات معدنية، وإكتشاف وتفكيك وتفجير 15 عبوة ناسفة تمت زراعتها على محاور التحرك المختلفة لاستهداف قواتنا بمناطق العمليات، وتدمير 80 وكرا عثر بها على عدد من العبوات الناسفة والذخائر ومواد الإعاشة، وبعض الكتب التي تدعو إلى الفكر التكفيري، وضبط 11 كيلوغراما من المواد المخدرة بوسط وشمال سيناء، وكتشاف وتدمير عدد من مزارع النباتات المخدرة".

ومن جهة أخرى، امتدت العمليات غربي البلاد باتجاه مطروح والسلوم، حيث "تم اكتشاف مخزن تحت الأرض مغطى بالرمال في المنطقة الصحراوية جنوب مطروح عثر بداخله على 544 مسدسا وبنادق وكميات من الذخائر"، كما تمكنت قوات حرس الحدود من القبض على 578 فردا في محاولة للهجرة غير الشرعية عبر الحدود الغربية، والقبض على 27 فردا يحملون جنسيات مختلفة في محاولة للتسلل عبر الحدود الغربية.

ومنذ عام 2013، تخوض قوات الأمن خاصة في شمال سيناء مواجهات عنيفة ضد جماعات متطرفة، بينها فرع تنظيم "داعش" في سيناء المسؤول عن عدد كبير من الهجمات الدامية في مصر.