أبوظبي - سكاي نيوز عربية

أكد بيان صادر عن اجتماع باريس، بشأن الأزمة الليبية، الثلاثاء، اتفاق الأطراف المشاركة على إجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية، في العاشر من ديسمبر المقبل.

واتفقت الأطراف الليبية المجتمعة بالعاصمة الفرنسية على وضع قاعدة دستورية، بحلول السادس عشر من سبتمبر المقبل.

ويهدف الاجتماع الذي شارك فيه القائد العام للجيش الليبي المشير خليفة حفتر، ورئيس حكومة الوفاق الوطني فائز السراج ورئيس البرلمان عقيلة صالح، إلى الاتفاق على المبادئ العامة لإنهاء أزمة ليبيا والتحرك صوب إجراء الانتخابات.

وقال القادة الأربعة في إعلان سياسي مشترك صدر في ختام الاجتماع إنهم اتفقوا على العمل بشكل بناء مع الأمم المتحدة لإجراء انتخابات سلمية وتتحلى بالمصداقية، في العاشر من ديسمبر والتقيد بنتائجها، وفقا لوكالة رويترز.

من جانبه، طالب المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى ليبيا غسان سلامة كافة الليبيين بدعم الحل السياسي الذي تم التوصل إليه.

ويسود تفاؤل في الأوساط الليبية بشأن نجاح المبادرة الفرنسية هذه المرة، بعد أن فشلت مبادرة مماثلة قبل نحو عام.