أبوظبي - سكاي نيوز عربية

أعلن مصدر في مكتب الرئيس الفلسطيني، الأحد، تأجيل مغادرة الرئيس الفلسطيني محمود عباس، أبو مازن، للمستشفى، الذي أدخل إليه في رام الله قبل أسبوع لمعالجته من التهاب رئوي، وسط تضارب في المعلومات عن موعد ذلك.

وقال المصدر لـ"فرانس برس" إنه "تم تأجيل موعد مغادرة الرئيس عباس المستشفى"،مصيفا: "سيتم تحديد موعد لاحقا".

وفي وقت سابق، أعلنت مصادر رسمية سياسية وطبية فلسطينية أنها تتوقع أن يغادر الرئيس الفلسطيني المستشفى بعد ظهر الأحد، بعد أن أمضى أسبوعا في العلاج من التهاب رئوي.

ودخل عباس ( 83 عاما) إلى المستشفى صباح الأحد الماضي، وأعلن الأطباء حينها أنه خضع لفحص في الأذن الوسطى بعدما كان أجرى فيها عملية قبل ذلك بأيام.

غير أنه بعد يومين أعلن الأطباء أن عباس دخل المستشفى بسبب التهاب رئوي، أدى إلى ارتفاع في درجات الحرارة، وأنه يعالج بالمضادات الحيوية، فيما انتشرت تكهنات حول وضعه الصحي إضافة إلى تكهنات بخليفته المحتمل.

لكن الرئاسة الفلسطينية سمحت ببث صورا ومقاطع فيديو أظهرت عباس وهو يتجول داخل المستشفى برفقة ولديه طارق وياسر.

وكان مسؤول طبي فلسطيني صرح، السبت، أن وضع الرئيس الفلسطيني "ممتاز"، لكن موعد مغادرته لم يحدد بعد.

وأوضح مسؤول أن الأطباء لن يوافقوا على مغادرة عباس المستشفى، إلا بعد التأكد من شفائه تماما من الالتهاب.