قال زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، الذي فاز ائتلافه "سائرون" بأكبر عدد من المقاعد في الانتخابات البرلمانية العراقية، إن الحكومة المقبلة ستكون "شاملة" ومراعية لاحتياجاتهم.

وأضاف الصدر، مساء السبت، بعد محادثاته مع رئيس الوزراء حيدر العبادي إن الاجتماع الأول بين الاثنين يبعث برسالة واضحة ومطمئنة للشعب العراقي، قائلا: "حكومتكم ستهتم بكم وستكون شاملة، لن تستثني أحدا. سنعمل باتجاه الإصلاح والرفاهية".

ولم تسفر انتخابات 12 مايو عن فوز كتلة واحدة بأغلبية المقاعد، مما أثار احتمال استمرار المفاوضات لأسابيع أو حتى شهور للاتفاق على تشكيل الحكومة.

وبدأ أقطاب السياسة العراقية محادثات بعد الإعلان عن النتائج الجزئية للانتخابات الأسبوع الماضي.

وعقدت أحدث جولة للمفاوضات بين الصدر والعبادي الذي حققت كتلته أداء ضعيفا في الانتخابات.

وفازت كتلة الصدر بـ 54 مقعدا، من أصل 329 مقعدا في البرلمان، بينما جاءت كتلة "النصر" بزعامة العبادي في المركز الثالث بإجمالي 42 مقعدا.